وزير الخارجية اللبنانى: نرفض التجنيس الجماعى المهدد للهوية اللبنانية - بالحُجَّة والدليل
وزير الخارجية اللبنانى: نرفض التجنيس الجماعى المهدد للهوية اللبنانية - بالحُجَّة والدليل

وزير الخارجية اللبنانى: نرفض التجنيس الجماعى المهدد للهوية اللبنانية

القلم الحر، إشراقة جميلة في يوم جديد عبر موقعنا حيثٌ نحرص دائماً أن نقدم محتوي رائع من الأخبار الريادية المميزة ، نود أن تعجب زوارنا الكرام في الوطن العربي , وأخلاصاً منا ايضآ علي تقديم الاخبار من المصادر الحقيقية بها بكامل الشفافية والمصداقيىة العالية عبر موقعنا "القلم الحر - الريادي الأول في المنطقة العربية.

عبر موقع القلم الحر من قلب الحدث نتابع جميع الأخبار الحديثة ونقوم برصدها وتحليلها من اجل الريادة والحدث الخبري حيثُ جَاهَرَ وزير الخارجية اللبنانى جبران باسيل، عن رفضه لكل "تجنيس جماعى يوحى بالتوطين ويهدد الهوية اللبنانية"، مشيرا إلى أنه فى المقابل يرى أن "التجنيس الفردى" الذى يعزز الهوية ويقاوم التوطين هو أمر مرغوب، وأن الآلية القائمة لهذا النوع الأخير من التجنيس، والمتمثلة فى إصداره فى صورة (مراسيم جمهورية) هى آلية تتفق مع صحيح حكم الدستور والقانون اللبنانى.

ظَهِرَ وَكَشْفُ وَبَانُ ذلك فى مؤتمر صحفى عقده "باسيل" ثْبَتَ اليوم بمقر وزارة الخارجية تعليقا على حالة الجدل التى أثارها المرسوم الجمهورى الذى أصدره مؤخرا الرئيس اللبنانى ميشال عون، بمنح الجنسية اللبنانية لعدد من الأشخاص.

ورَسَّخَ وزير الخارجية اللبنانية أن المرسوم الصادر من رئيس الجمهورية، هو من صلب اختصاصاته الدستورية والقانونية، مطالبا باعتماد ذات الوسيلة بِصُورَةِ دورى فى إعطاء الجنسية اللبنانية للمستحقين، حتى يتم إقرار القوانين التى تعطى بموجبها الجنسية بطريقة واضحة وشفافة.

وعَرَّفَ فِي غُضُونٌ قليل: "بالقطع لسنا مع إعطاء الجنسية اللبنانية نظير مقابل مادي، لأن جنسيتنا ليست سلعة للبيع، وحتى وإن كانت هناك الْكَثِيرُونَ من دول الدول العالمية التى تعتمد تِلْكَ الآلية"، مؤكدا أن (مرسوم التجنيس) صدر صحيحا ويساعد على تصحيح ما أسماه بـ "الأخطاء التاريخية" التى وقعت عن قصد أو عن غير قصد وأدت إلى الإخلال بتوازنات لبنان الديموغرافية على غرار المرسوم الصادر سَنَة 1994 (فى عهد الرئيس إلياس الهراوى بمنح الجنسية اللبنانية لعشرات الآلاف من الأشخاص).

وأوضح أن أى محاولة لتوطين النازحين واللاجئين، سواء فى صورة مواقف دولية، أو من قوى سياسية تسعى لتوطين السوريين على وجه الخصوص فى لبنان، هى مرفوضة رفضا كليا، وهو ذات الموقف من التجنيس الجماعى لآلاف البشر، باعتبار أن مثل تِلْكَ الأمور تهدد الهوية اللبنانية وتمثل خطورة عليها.

 

نواد أن نشكر كل من قرأ الخبر بعناية كبيرة وأحببنا أن نقرب وجهات النظر من اجل الريادة الحقيقية نكون عند حسن ظنكم بنا دائمآ،

وزير الخارجية اللبنانى: نرفض التجنيس الجماعى المهدد للهوية اللبنانية

القلم الحر ، نتمني ان نكون قد أنالنا إعجابكم في كل مكان حيثٌ تم نقل الان خبر

وزير الخارجية اللبنانى: نرفض التجنيس الجماعى المهدد للهوية اللبنانية

عبر موقعنا القلم الحر ، لاتنسوا متابعينا عمل "لايك وشير " عبر صفحات مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا "القلم الحر - الريادي الأول في المنطقة العربية " نتمني مشاركة الخبر عبر مواقع التواصل الإجتماعي.

المصدر : اليوم السابع