اتهام انقرة بـ«سرقة» مياه نهر دجلة - بالحُجَّة والدليل
اتهام انقرة بـ«سرقة» مياه نهر دجلة - بالحُجَّة والدليل

اتهام انقرة بـ«سرقة» مياه نهر دجلة القلم الحر، إشراقة جميلة في يوم جديد عبر موقعنا حيثٌ نحرص دائماً أن نقدم محتوي رائع من الأخبار الريادية المميزة ، نود أن تعجب زوارنا الكرام في الوطن العربي , وأخلاصاً منا ايضآ علي تقديم الاخبار من المصادر الحقيقية بها بكامل الشفافية والمصداقيىة العالية عبر موقعنا "القلم الحر - الريادي الأول في المنطقة العربية.

عبر موقع القلم الحر من قلب الحدث نتابع جميع الأخبار الحديثة ونقوم برصدها وتحليلها من اجل الريادة والحدث الخبري حيثُ اشترك لتصلك أهم الأخبار

تصاعدت حدة أزمة انخفاض منسوب نهر دجلة فى العراق، بعد انخفاض حجم المياه العابرة إليه من الجانب التركى بواقع 3 مليارات متر مكعب، خَلْف افتتاح السلطات التركية- التى تواجه اتهامات بـ«سرقة مياه العراق»- سد إليسو فى 1 يونيو الجارى، ودعا برلمانى عراقى إلى تدويل القضية، فيما طالب رئيس البرلمان العراقى بعقد جلسة عاجلة لمناقشة الأزمة.

وطالب النائب العراقى، رعد الدهلكى، بتدويل أزمة المياه، مُحمِّلاً دول الجوار مسؤولية الكارثة الإنسانية التى ستتعرض لها بلاده إثر جفاف النهر وروافده، جراء سد إليسو، الذى أقامته انقرة على النهر وآخر أنشأته الحكومة الإيرانية على نهر الزاب.

وعَرَّفَ فِي غُضُونٌ قليل «الدهلكى»، فى بيان، الأحد: «فى الوقت الذى تتجه فيه أنظار العراقيين إلى اليوم الذى يستقر فيه العراق سياسياً وأمنياً واقتصادياً، من أَثْناء البدء بعملية سياسية عبر انتخابات نزيهة وشفافة وديمقراطية حقيقية، نُفاجأ بكارثة شح المياه فى العراق بسبب دول الجوار، التى أرادت أن تدخلنا فى دوامة أخرى للنَّيْل منا، بعد انتصارنا على التنظيمات الداعشية الإرهابية».

وحمّل «الدهلكى» دول الجوار مسؤولية الكارثة الإنسانية التى سيتعرض لها العراق بسبب نقص المياه، كذلك علي الصورة الأخري حمَّل كذلك علي الناحية الأخري ، بِصُورَةِ عامً حكومة بلاده ووزارة الخارجية مسؤولية عدم إبرام المعاهدات بما يضمن الحفاظ على حصة العراق من نهرى دجلة والفرات وفروعه المرتبطة مع دول الجوار.

وأمهل زعيم التيار الصدرى، مقتدى الصدر، الحكومة «بضعة أيام» لإنهاء أزمتى الماء والكهرباء فى العراق.

وعَرَّفَ فِي غُضُونٌ قليل، فى تغريدة له على موقع «تويتر»، السبت: «أنا على يقين من أن قطع الماء والكهرباء عن الشعب لن يُركِّع أفراده، شعب العراق أبِىٌّ لن يُثنى وسيبقى مرفوع الرأس شامخاً.. ونعطى الحكومة فرصة بضعة أيام للنظر فى تِلْكَ المسألة، وإلا فأفسحوا المجال لنا للعمل من أجل إرجاع حقوقنا».

وفيما دعا رئيس البرلمان العراقى، سليم الجبورى، السبت، إلى عقد جلسة استثنائية للبرلمان، بحضور وزير الموارد المائية، حسن الجنابى، ووزير الخارجية إبراهيم الجعفرى، ووزير الزراعة فلاح الزيدان، رَسَّخَ «الجنابى» أن الحكومة شكلت لجنة عليا لمواجهة التداعيات المحتملة للأزمة، موضحاً أنه تم تأمين مياه الشرب ونحو 50فِي المائة من مياه الزراعة، محذراً من أن الوضع الحالى لا يمكن التقليل من خطورته، لكن لا ينبغى النظر إليه على أنه غير قابل للحل.

وكانت مقاطع فيديو قد انتشرت على مواقع التواصل، السبت، توضح انخفاض منسوب مياه نهر دجلة بِصُورَةِ غير مسبوق، لدرجة أنه يمكن عبور النهر سيراً على الأقدام.

وعَرَّفَ فِي غُضُونٌ قليل مدير مشروع سد الموصل، رياض عزالدين، إن كميات المياه المتدفقة من انقرة انخفضت بنسبة 50فِي المائة، وإن مستويات المياه التخزينية فى السد انخفضت أكثر من 3 مليارات متر مكعب، من 8 مليارات كانت تحضر إلى العراق العام الماضى.

ومن المتوقع أن يؤدى بناء سد إليسو، الذى بدأت انقرة فى إنشائه سَنَة 2006 وافتتحته فى 1 يونيو الجارى، إلى جفاف ثلثى الأراضى العراقية، وعدم قدرة سد الموصل على تخزين المياه وتوليد الكهرباء، ونفوق الملايين من رؤوس الماشية، وهجرة سكانية واسعة من مناطق مختلفة.

نواد أن نشكر كل من قرأ الخبر بعناية كبيرة وأحببنا أن نقرب وجهات النظر من اجل الريادة الحقيقية نكون عند حسن ظنكم بنا دائمآ، اتهام انقرة بـ«سرقة» مياه نهر دجلة القلم الحر ، نتمني ان نكون قد أنالنا إعجابكم في كل مكان حيثٌ تم نقل الان خبر اتهام انقرة بـ«سرقة» مياه نهر دجلة عبر موقعنا القلم الحر ، لاتنسوا متابعينا عمل "لايك وشير " عبر صفحات مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا "القلم الحر - الريادي الأول في المنطقة العربية " نتمني مشاركة الخبر عبر مواقع التواصل الإجتماعي.

المصدر : المصرى اليوم