فتوى ورد غطاها: هل يُرَخَصُ الفطر لمن يداوم على السفر نظرا لطبيعة عمله؟ - بالحُجَّة والدليل
فتوى ورد غطاها: هل يُرَخَصُ الفطر لمن يداوم على السفر نظرا لطبيعة عمله؟ - بالحُجَّة والدليل

فتوى ورد غطاها: هل يُرَخَصُ الفطر لمن يداوم على السفر نظرا لطبيعة عمله؟ القلم الحر، إشراقة جميلة في يوم جديد عبر موقعنا حيثٌ نحرص دائماً أن نقدم محتوي رائع من الأخبار الريادية المميزة ، نود أن تعجب زوارنا الكرام في الوطن العربي , وأخلاصاً منا ايضآ علي تقديم الاخبار من المصادر الحقيقية بها بكامل الشفافية والمصداقيىة العالية عبر موقعنا "القلم الحر - الريادي الأول في المنطقة العربية.

عبر موقع القلم الحر من قلب الحدث نتابع جميع الأخبار الحديثة ونقوم برصدها وتحليلها من اجل الريادة والحدث الخبري حيثُ «الإفتاء»: رخص الله سبحانه وتعالى للصائم المسافر أن يفطر متى كانت مسافة سفره لا تقل عن مرحلتين وتُقَدَران بنحو ثلاثة وثمانين كيلومترا ونصف الكيلومتر، بشرط أن لا يكون سفره هذا بغرض المعصية، وأناط الشرع رخصة الفطر بتحقق علة السفر فيه دون نظر إلى ما يصاحب السفر عادة من المشقة؛ فصلح السفر أن يكون علة؛ لأنه وصف ظاهر منضبط يصلح لتعليق الحكم به، والحكم يدور مع علته وجودا وعدما، فإذا وُجد السفر وُجِدَت الرخصة، وإذا انتفى انتفت، أمَا المشقة فهى حكمة غير منضبطة؛ لأنها مختلفة باختلاف الناس، فلا يصلح إناطة الحكم بها، ولذلك لم يترتب هذا الحكم عليها ولم يرتبط بها وجودا وعدما؛ عَرَّفَ فِي غُضُونٌ قليل تعالى: ﴿وَمَنْ كَانَ مَرِيضا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَةٌ مِنْ أَيَامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللَهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ﴾ [البقرة: 185].

نواد أن نشكر كل من قرأ الخبر بعناية كبيرة وأحببنا أن نقرب وجهات النظر من اجل الريادة الحقيقية نكون عند حسن ظنكم بنا دائمآ، فتوى ورد غطاها: هل يُرَخَصُ الفطر لمن يداوم على السفر نظرا لطبيعة عمله؟ القلم الحر ، نتمني ان نكون قد أنالنا إعجابكم في كل مكان حيثٌ تم نقل الان خبر فتوى ورد غطاها: هل يُرَخَصُ الفطر لمن يداوم على السفر نظرا لطبيعة عمله؟ عبر موقعنا القلم الحر ، لاتنسوا متابعينا عمل "لايك وشير " عبر صفحات مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا "القلم الحر - الريادي الأول في المنطقة العربية " نتمني مشاركة الخبر عبر مواقع التواصل الإجتماعي.

المصدر : بوابة الشروق