«العموم الكندي» يرفض استعادة العلاقات الدبلوماسية مع الحكومة الإيرانية - بالحُجَّة والدليل
«العموم الكندي» يرفض استعادة العلاقات الدبلوماسية مع الحكومة الإيرانية - بالحُجَّة والدليل

«العموم الكندي» يرفض استعادة العلاقات الدبلوماسية مع الحكومة الإيرانية القلم الحر، إشراقة جميلة في يوم جديد عبر موقعنا حيثٌ نحرص دائماً أن نقدم محتوي رائع من الأخبار الريادية المميزة ، نود أن تعجب زوارنا الكرام في الوطن العربي , وأخلاصاً منا ايضآ علي تقديم الاخبار من المصادر الحقيقية بها بكامل الشفافية والمصداقيىة العالية عبر موقعنا "القلم الحر - الريادي الأول في المنطقة العربية.

عبر موقع القلم الحر من قلب الحدث نتابع جميع الأخبار الحديثة ونقوم برصدها وتحليلها من اجل الريادة والحدث الخبري حيثُ اتاوا -القلم الحر:

تراجعت حكومة رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو، عن هدفها القائم فِي غُضُون وَقْتُ طويلة فيما يتعلق بتحسين العلاقات مع الحكومة الإيرانية، حيث صوت مجلس العموم، أمس الثلاثاء، من أجل تدعيم مقترح قدمته المعارضة يطالب أوتاوا بـ “الكف فوراً عن أي مفاوضات أو مناقشات تتعلق باستعادة العلاقات الدبلوماسية مع طهران.

كذلك علي الصورة الأخري أدان المقترح الذي قدمه البرلماني المحافظ جارنيت جينيس الحكومة الإيرانية كذلك لرعايتها المستمرة للإرهاب في جميع أنحاء الدول العالمية، وأيضاً المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي، بسبب “الدعوة إلى الإبادة الجماعية ضد الشعب اليهودي”.

كذلك علي الصورة الأخري صنف الحرس الثوري الإيراني كـ”كيان إرهابي” بموجب القانون الجنائي الكندي.وطالب المقترح كذلك علي الناحية الأخري ، بِصُورَةِ عامً بالإفراج الفوري عن جميع الكنديين المحتجزين في السجون الإيرانية.

يشار إلى أن رئيس الوزراء المحافظ السابق ستيفن هاربر، قطع العلاقات الكندية الدبلوماسية مع الحكومة الإيرانية في سبتمبر 2012، عندما أغلق السفارة الكندية في طهران وطرد الدبلوماسيين الإيرانيين من أوتاوا.

نواد أن نشكر كل من قرأ الخبر بعناية كبيرة وأحببنا أن نقرب وجهات النظر من اجل الريادة الحقيقية نكون عند حسن ظنكم بنا دائمآ، «العموم الكندي» يرفض استعادة العلاقات الدبلوماسية مع الحكومة الإيرانية القلم الحر ، نتمني ان نكون قد أنالنا إعجابكم في كل مكان حيثٌ تم نقل الان خبر «العموم الكندي» يرفض استعادة العلاقات الدبلوماسية مع الحكومة الإيرانية عبر موقعنا القلم الحر ، لاتنسوا متابعينا عمل "لايك وشير " عبر صفحات مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا "القلم الحر - الريادي الأول في المنطقة العربية " نتمني مشاركة الخبر عبر مواقع التواصل الإجتماعي.

المصدر : الوئام