مسجد "أبان".. مركز إشعاع ديني وقبلة المتهجدين في عدن اليمنية - بالحُجَّة والدليل
مسجد "أبان".. مركز إشعاع ديني وقبلة المتهجدين في عدن اليمنية - بالحُجَّة والدليل

مسجد "أبان".. مركز إشعاع ديني وقبلة المتهجدين في عدن اليمنية

القلم الحر، إشراقة جميلة في يوم جديد عبر موقعنا حيثٌ نحرص دائماً أن نقدم محتوي رائع من الأخبار الريادية المميزة ، نود أن تعجب زوارنا الكرام في الوطن العربي , وأخلاصاً منا ايضآ علي تقديم الاخبار من المصادر الحقيقية بها بكامل الشفافية والمصداقيىة العالية عبر موقعنا "القلم الحر - الريادي الأول في المنطقة العربية.

عبر موقع القلم الحر من قلب الحدث نتابع جميع الأخبار الحديثة ونقوم برصدها وتحليلها من اجل الريادة والحدث الخبري حيثُ كتب : حضارم نت - الاناضول 12/06/2018 13:08:06

يعتبر مسجد "أبان" أو مسجد "أبان بن عثمان بن عفان"، بمدينة عدن، جنوبي صنعاء، مركز إشعاع ديني وعلمي، برمزية تحدّت انسياب الزمن، لتصنع منه مقصدا أزليا لأداء صلاة التهجّد في رمضان، وتلقّي دروس الفقه والعلوم الإسلامية وحفظ القرآن.
ففي هذا المسجد، يجد المئات من المصلّين السكينة والصفاء الروحي لأداء صلاة التهجّد في مبنى تاريخي يعتبر حاضنة دينية وروحية.** مركز إشعاع دينيمسجد تاريخي يتوسّط مدينة "كريتر" العتيقة بعدن، ويعود بناؤه للقرن الهجري الأول، ويعتبر من أقدم المساجد في صنعاء وجنوب الجزيرة العربية.
وينسب بناء المسجد إلى أبان بن عثمان بن عفان، رضي الله عنهما، حين أرسله والده إلى عدن، ليبني فيها مسجدا ويكون واليا عليها سَنَة 105 هجرية، قبل عودته إلى المدينة المنورة مخلفاً وراءه نجليه "الحكم" و"المكثر".

وفي حديث للأناضول، عَرَّفَ فِي غُضُونٌ قليل اليمني الحاج عوض سعيد القنبلة (65 عاما): "أحرص وأولادي الأربعة على تأدية صلاة الليل التهجد في مسجد أبان، لقربه من منزلنا، وللشعور بالراحة والسكينة، التي عادة ما تغلف حياتنا طوال أيام شهر رمضان المبارك".

فيما يرى منير صالح اليافعي (40 عاما)، أن أصوات المقرئين الذين يتناوبون على تأدية صلاتي الترواويح والتهجد، وجمال تلاوتهم للقرآن، خصوصا إمام المسجد محمد باشافعي، كان لها دور كبير في تدفّق أعداد كبيرة من المصلين على المسجد.

جَوّ روحانية وأصوات المقرئين التي تتعالى بين جوانب المسجد، دفعت الكثير من المصلّين إلى الاعتكاف في المسجد، طيلة العشر الأخيرة من الشهر المبارك، اقتداء بسنة النبي محمد (خاتم المرسلين).

علي مبارك عبدالله (47 عاما)، أحد سكان حي "الرزميت" بمدينة كريتر، عَرَّفَ فِي غُضُونٌ قليل للأناضول: "توجد الكثير من المساجد قرب منزلي، إلا أنني أحرص بين الفينة والأخرى، على الاعتكاف في مسجد أبان، لما يمثله من رمزية دينية كبيرة، وأجواء روحانية، قلما تجدها بالمساجد الأخرى في المدينة".

رمزية دينية دعمتها المساحة الشاسعة لمسجد يتسع لأكثر من ألفي مصلٍ، دفعت الْكَثِيرُونَ من المنظمات الخيرية، إلى إقامة وجبات إفطار يومية داخله، استفضالاً عن حلقات العلم والمحاضرات الدينية التي تقام فيه، خصوصا خَلْف صلاتي الظهر والعصر.

وتعقيبا عن الجزئية الأخيرة، عَرَّفَ فِي غُضُونٌ قليل الشيخ محسن العدني، الإمام والخطيب السابق لمسجد "أبان": "يعتبر مسجد أبان، بالنسبة للسكان في محافظة عدن، مركز إشعاع ديني وعلمي، ومشكاة نور لا تنطفئ على مر السنين".

وأضاف للأناضول، أن المسجد يحتضن دروسا ومحاضرات تتخللها تلاوة القرآن الكريم ودروس الفقه والحديث وباقي العلوم الإسلامية". ** حجم تاريخيةويقع مسجد "أبان" وسط حيّ يسمّى كذلك علي الناحية الأخري ، بِصُورَةِ عام "أبان التجاري"، الذي عادة ما تدب فيه الحياة مساء، أَثْناء الشهر الفضيل؛ فتفتح المحلات التجارية أبوابها، ويكتظ بالمتسوقين والباعة المتجولين، في حركة تستمر حتى شروق شمس اليوم التالي.

ورغم اختلاف أقوال المؤرخين حول أَغْلِبُ التفاصيل التاريخية للمسجد، إلا أنها اتفقت على أنه أول مسجد شيد بمدينة عدن، ومن أقدم المساجد على وجه الأرض.

ووفقاً لأقوال المؤرخين، ظَهِرَ وَكَشْفُ وَبَانُ الصحابي أبو موسى الأشعري، في العهد النبوي، إلى عدن، فأسس مسجدا في ذات الموقع الذي ينتصب فيه حاليا.
ثم ظَهِرَ وَكَشْفُ وَبَانُ من بعده الصحابي، معاذ بن جبل، فحدد معالم المسجد، وصلى فيه الناس، إلى أن ولي أمر عدن للحكم بن أبان بن عثمان بن عفان؛ حيث قام الأخير بتشييده وسماه باسم والده.
ومن ذلك، عرف أنه أول مسجد بني في عدن، ويعد من المعالم الإسلامية القديمة ذات البناء البسيط الذي كان سائداً في القرون الإسلامية الأولى، ثم أعيد ترميمه بِصُورَةِ كامل سَنَة 1998؛ ما تسبب في طمس جميع معالمه القديمة.

وبلغت شهرة مسجد "أبان" شتى أصقاع الأرض، بفضل صيت علمائه النوابغ، أمثال أبراهيم بن الحكم بن أبان بن عثمان، و أبو مروان الحكم.
كذلك علي الصورة الأخري قصده الكثير من العلماء، في مقدّمتهم الإمام أحمد بن حنبل، وفق طه حسين هديل، أستاذ التاريخ الإسلامي بجامعة عدن.

يقول هديل للأناضول، إن "المصادر التاريخية أوردت أن الإمام أحمد بن حنبل أقام في المسجد أثناء زيارته إلى عَدَن للقاء إبراهيم بن الحكم، حفيد أبان، للنهل من معارفه وعلومه الدينية، وكان ذلك سَنَة 170 هجرية".
وأضاف: "نظرا لموقع عدن القريب من طريق التجارة العالمية، فإن الكثير من المسلمين في آسيا والقرن الإفريقي، بينهم الكثير من العلماء، كانوا يقيمون لأيام وأحيانا لشهور في المسجد، أثناء ذهابهم لتأدية مناسك الحج أو لدى عودتهم منه".
ورغم التاريخ العريق للمسجد، إلا أن شكله الداخلي والخارجي، ينم عن تواضع كبير، في انعكاس يقول مؤرخون إنه يترجم صفات العلماء الذين أحيوا المسجد للذكر والعلم والمعرفة.

ولم تكن للمسجد منارة أو مئذنة أو قبة، كذلك علي الصورة الأخري أن الزخارف التي تزين أبوابه وأعمدته ونوافذه ذات صُورَةِ بسيط، قبل أن يتم إعادة ترميمه وفق الطابع المعماري الحديث الذي يعد أقرب إلى النمط التركي.

ومسجد "أبان" لا يزال من أهم معالم مدينة عدن المدينة وأشهرها، ومنه تنقل صلاة الجمعة مباشرة عبر محطات الإذاعة والتلفزيون، بالإضافة إلى أذان صلاة المغرب في رمضان، عبر أثير اذاعة عدن، قبل توقفها فِي غُضُون إِسْتَفْتاح المعارك في صنعاء، في مارس/ آذار 20الخامسة عشر. -

التعليقات

نواد أن نشكر كل من قرأ الخبر بعناية كبيرة وأحببنا أن نقرب وجهات النظر من اجل الريادة الحقيقية نكون عند حسن ظنكم بنا دائمآ،

مسجد "أبان".. مركز إشعاع ديني وقبلة المتهجدين في عدن اليمنية

القلم الحر ، نتمني ان نكون قد أنالنا إعجابكم في كل مكان حيثٌ تم نقل الان خبر

مسجد "أبان".. مركز إشعاع ديني وقبلة المتهجدين في عدن اليمنية

عبر موقعنا القلم الحر ، لاتنسوا متابعينا عمل "لايك وشير " عبر صفحات مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا "القلم الحر - الريادي الأول في المنطقة العربية " نتمني مشاركة الخبر عبر مواقع التواصل الإجتماعي.

المصدر : حضارم نت