توقعات بعرض تشكيل حكومة مصطفى مدبولى ‏على الرئيس غدا - بالحُجَّة والدليل
توقعات بعرض تشكيل حكومة مصطفى مدبولى ‏على الرئيس غدا - بالحُجَّة والدليل

توقعات بعرض تشكيل حكومة مصطفى مدبولى ‏على الرئيس غدا

القلم الحر، إشراقة جميلة في يوم جديد عبر موقعنا حيثٌ نحرص دائماً أن نقدم محتوي رائع من الأخبار الريادية المميزة ، نود أن تعجب زوارنا الكرام في الوطن العربي , وأخلاصاً منا ايضآ علي تقديم الاخبار من المصادر الحقيقية بها بكامل الشفافية والمصداقيىة العالية عبر موقعنا "القلم الحر - الريادي الأول في المنطقة العربية.

عبر موقع القلم الحر من قلب الحدث نتابع جميع الأخبار الحديثة ونقوم برصدها وتحليلها من اجل الريادة والحدث الخبري حيثُ إعداد: محمد إبراهيم، أشرف لاشين، محمد جعفر، عائشة حسن، محمد الشريف

واصل الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس الوزراء المكلف، اليوم، مشاورات تشكيل الحكومة الجديدة، إذ التقى عددًا من المرشحين المحتملين لتولى حقائب وزارية، مع ‏ترجيحات بعرض التشكيل النهائى على الرئيس عبدالفتاح السيسى، اليوم، ومن ثم تقديمه لمجلس النواب غدًا.‏
يأتى ذلك فى الوقت الذى طالب فيه عدد من جَمِيعَ الاعضاء فِي مجلس النواب، بضرورة دمج الوزارات متشابهة الاختصاصات، وخفض عددها إلى ٢٢ «حقيبة»، مستعرضين فى الوقت ‏ذاته أبرز التحديات التى تواجه الحكومة الجديدة، وعلى رأسها ملف سد النهضة وتطبيق قانون التأمين الصحى الشامل ومنظومة التعليم الجديدة. ‏

‏«الرقابة الإدارية» تبدأ فحص ملفات المرشحين.. وتوجيهات بالاستعانة بـ«نواب شباب»‏
عَرَّفَ فِي غُضُونٌ قليل أحد وزراء تسيير الأعمال فى الحكومة، إن الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس الوزراء الجديد، أجرى عدة مقابلات مع عدد من وزراء حكومة إسماعيل، ممن سيحتفظون بمناصبهم، وذلك لمناقشة عدد ‏من الملفات القائمة بالفعل، يعملون على متابعتها بِصُورَةِ طبيعى، مرجحًا بقاء وزراء المجموعة الاقتصادية.‏
وأضاف مصدر قريب الصلة من رئيس الوزراء الجديد: «مدبولى يعمل على إنجاز تشكيل الحكومة فِي غُضُون إبلاغه من مؤسسة الرئاسة»، لافتًا إلى أنه قطع اجتماعًا له بمقر وزارة الإسكان، فور إبلاغه ‏بالتكليف، وبدأ مهمة تشكيل الحكومة.‏
وتابع: «أغلب الحقائب الوزارية حسمت، والأسماء أرسلت لهيئة الرقابة الإدارية لفحصها، قبل إعلانها بِصُورَةِ نهائى»، لكن هناك عددًا قليلًا من الوزارات لم يحسم حتى عصر الجمعة، من بينها ‏‏«الصحة»، التى يرجح استمرار توليها من قبل الدكتور أحمد عماد، لاستكمال منظومة التأمين الصحى التى بدأها، وفق المصدر.‏
ورجح المصدر أن يعرض «مدبولى» التشكيل النهائى على الرئيس السيسى، صباح السبت، قبل عرضه على البرلمان الأحد، مشددًا على وجود تعليمات بضرورة إنجاز التشكيل الحكومى الجديد ‏قبل عيد الفطر.‏
واستكمل المصدر: «مدبولى يختار فريق عمله بعناية بالغة الشدة القصوي، ولا يسمح بوجود قيادى ضعيف معه، وهى واحدة من أهم أسباب نجاحه، الذى بدا واضحًا أَثْناء وَقْتُ توليه حقبة الإسكان أربع سنوات ‏متتالية».‏
وكشف عن أن رئيس الوزراء الجديد طالب عدة وزراء بضرورة ترشيح نواب لهم من الشباب، مضيفًا: «حكومة مدبولى سيكون بها عدد من نواب الوزراء الشباب، ولا غرابة فى ذلك، فقد حرص على ‏ذلك فى الفترة السَّابِقَةُ، ونجح فيه بوزارة الإسكان».‏
فى السياق ذاته، رجحت مصادر برلمانية، بقاء وزراء الدفاع والداخلية والخارجية والإنتاج الحربى والعدل وشئون مجلس النواب وقطاع الأعمال والاستثمار والتعاون الدولى والبترول والكهرباء والمالية ‏والتخطيط والإصلاح الإدارى والرى والثقافة والتعليم والاتصالات والهجرة.‏
فيما عَرَّفَ فِي غُضُونٌ قليل الدكتور صلاح فوزى، أستاذ القانون الدستورى، عضو لجنة العشرة لوضع الدستور، إن هناك عددًا من الأمور الإجرائية التى يجب تنفيذها، خَلْف تكليف الرئيس عبدالفتاح السيسى، الدكتور ‏مصطفى مدبولى، بتشكيل الحكومة.‏
وأوضح «فوزى»، لـ«الدستور»: «رئيس الوزراء الجديد مكلف حاليًا باختيار وزراء حكومته، وإلقاء بيانها فى مجلس النواب أَثْناء ٢٠ يومًا من تشكيلها».‏
وأضاف: «بعد إلقاء مدبولى بيان حكومته أمام البرلمان، مشتملًا على برنامجها وأسماء المكلفين بالحقائب الوزارية، يحيله المجلس إلى لجنة خاصة، تشكل برئاسة أحد وكيليه، وتضم جَمِيعَ الاعضاء فِي من المستقلين ‏والمعارضة، لدراسة البرنامج وإعداد تقرير عنه أَثْناء ١٠ أيام».‏
وتابع: «يتم بعد ذلك عرض التقرير على المجلس فى الجلسة التالية للأيام العشرة»، مشددًا على أنه يتعين انقضاء هذا الموعد كاملًا قبل اتخاذ القرار.‏
وأشار أستاذ القانون الدستورى، إلى أهمية حصول الحكومة على موافقة الأغلبية المطلقة من جَمِيعَ الاعضاء فِي البرلمان، أى نحو ٣٠٠ عضو، لكى تُمنح الثقة، مضيفًا: «موافقة المجلس تعتبر موافقة على ‏الأشخاص والبرنامج المطروح، وذلك أَثْناء ٣٠ يومًا من تاريخ تقديم الحكومة برنامجها، وفقًا للمادة ١٤٦ من الدستور».‏

مطالب برلمانية بخفض الوزارات لـ22 عبر دمج الحقائب متشابهة الاختصاصات
طالب برلمانيون، القيادة السياسية، بدمج أَغْلِبُ الوزارات المتداخلة فى حقيبة وزارية واحدة، ترشيدًا للنفقات، مع تعيين نواب للوزير فى كل قطاع. ‏
وعَرَّفَ فِي غُضُونٌ قليل النائب محمد بدراوى، عضو اللجنة الاقتصادية بمجلس النواب، إن تطبيق منهج الدمج المقترح يستهدف الوزارات المتشابهة فى التوجه والاختصاص، مثل «التموين» و«التجارة»، و«الصناعة» ‏و«قطاع الأعمال»، و«السياحة» و«الطيران»، و«الثقافة» و«الآثار»، و«الزراعة» و«الرى»، و«الهجرة» و«الخارجية».‏
ورأى عضو مجلس النواب، أن الدولة تحتاج إلى ٢٢ حقيبة وزارية فقط، بهدف تسريع العمل ومنع التضارب فى الاختصاصات، إلى جانب تخفيض الإنفاق الحكومى، وتسهيل عملية الرقابة والمساءلة.‏
وأضاف «بدراوى»: «كل وزير له مخصصات مالية ومستشارون وسيارات ودواوين وزارة، وهو ما يكلف الدولة مليارات الجنيهات، وحال دمج الوزارات المشابهة فإن الأمر سيوفر أموالًا طائلة ‏للخزانة العامة».‏
وتابع: «اجتماع مجلس الوزراء الحالى به ٣٥ حقيبة وزارية، ولو تخيلنا أن هناك اجتماعًا، وكل وزير أراد أن يتَلَفَّظَ عن ١٥ دقيقة فقط، فبذلك نحتاج إلى نحو ٩ ساعات، كذلك علي الصورة الأخري أن غالبية دول الدول العالمية اتجهت إلى ‏تقليل الحقائب لتفادى تداخل الاختصاصات، فأمريكا بها ١٨ وزارة، والصين ١٧ وزارة، وسويسرا ٨ وزارات فقط».‏
وأشاد باختيار الدكتور مصطفى مدبولى، رئيسًا للحكومة، متمنيًا أن يبحث دمج الوزارات المتشابهة، لافتًا إلى نجاحه فى قيادة الأمور أَثْناء وَقْتُ الوعكة الصحية التى تعرض لها المهندس شريف ‏إسماعيل، الأمر الذى أهله لتولى هذا المنصب الرفيع.‏
وعَرَّفَ فِي غُضُونٌ قليل إن «مدبولى» أدى دورًا كبيرًا وإصلاحيًا أَثْناء توليه وزارة الإسكان، ولكن رئاسة الحكومة دور أصعب ومتشتت، كذلك علي الصورة الأخري أنه يحتاج إلى التنسيق بين الوزارات الْمُتَنَوِّعَةُ، خاصة المجموعة الاقتصادية، ‏حتى نصل فى النهاية إلى معدلات النمو المطلوبة، ونخلق فرص عمل جيدة.‏
من ناحيتة ، شدد النائب السيد حجازى، عضو لجنة الطاقة بمجلس النواب، على ضرورة استغلال فرصة تشكيل الحكومة الجديدة، وبدء تنفيذ برنامج دمج وتقليص عدد الحقائب الوزارية، مشيرًا إلى أن ‏وزارتى «الكهرباء» و«البترول» متشابهتان فى أعمالهما بدرجة كبيرة، وهناك تواصل دائم بينهما، لذا «يمكن دمجهما معا فى وزارة واحدة تسمى وزارة الطاقة والكهرباء».‏
وأضاف «حجازى»: «الدمج لا بد كذلك من أن يضم وزارتى الهجرة والقوى العاملة»، منوها بأن خزانة الدولة تنفق الكثير ويمكن تدارك ذلك، خاصة أننا نحن فى مرحلة صعبة وحاسمة فلا داعى ‏للتبذير فى أمور هامشية غير معترف بها فى دول الدول العالمية المتقدمة، إضافة إلى أن كثرة عدد الوزارات سيهدر المال العام.‏

سد النهضة وتطبيق المنظومة الجديدةللتعليم ومواجهة ارتفاع الأسعار ضمن 7 تحديات ‏بـ«الولاية الثانية»‏
حدد نواب برلمانيون ٧ تحديات تواجه حكومة الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس الوزراء الجديد، وهى سد النهضة، وارتفاع الأسعار، ومكافحة الفساد، وجذب الاستثمارات، وتطبيق منظومتى التعليم ‏والتأمين الصحى الشامل، والاهتمام بالبنية التحتية فى المناطق المحرومة.‏
وعَرَّفَ فِي غُضُونٌ قليل النائب طارق الخولى، أمين سر لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب، إن الحكومة الجديدة تواجه تحديات فى الشأنين الخارجى والداخلى، أولها ملف سد النهضة، الذى يشغل بال ‏المصريين، وهو ما يعتبر قضية أمن قومى.‏
وأضاف «الخولى»، لـ«الدستور»، أن التحدى الثانى هو ضرورة مواجهة حالة ارتفاع الأسعار، التى أصبحت تلتهم رواتب المواطنين، إضافة إلى وضع آلية جادة لمكافحة الفساد، موضحًا أن ‏الحكومة يجب أن تضع فى خطتها رؤية لجذب الاستثمار، خاصة أن وسائل الدعاية التى استخدمتها وزارة الاستثمار لم تعد بأى فائدة أو جذب استثمار للدولة.‏
وأوضح أن وزيرة الاستثمار والتعاون الدولى، عملت على التعاون الدولى أكثر من جذب الاستثمار الكافى، فلا تزال هناك بيروقراطية فى الإجراءات تعيق الاستثمار، مؤكدا أن الوزارة لم تقم ‏بدورها الكافى بتلك القضية، ووجهت تركيزها للتعاون الدولى والقروض الخارجية. من ناحيتة ، شدد المهندس علاء والى، عضو لجنة الإسكان بمجلس النواب، على أهمية أن تحمل الحكومة الجديدة ‏على عاتقها ملف التعليم وتطبيق منظومته الجديدة، إلى جانب تسريع وتيرة تطبيق قانون التأمين الصحى الشامل.‏
وأضاف «والى»، لـ«الدستور»، أن توجهات «مدبولى»، ستكون مطابقة لسياسة الدولة المصرية، موضحًا أنه لو أن زيادة الأسعار ورفع الدعم سيصب أن فى النهاية فى صالح الدولة، فإن ‏الوزير لن يتوانى عن ذلك، ولكنه سيكون أكثر رحمة بالشعب المصرى، فى تطبيق خطوات الإصلاح الاقتصادى، بما لا يؤثر على الدولة.‏
أما المنظومة الصحية وتحسنها، فقد تحدث عنها النائب مصطفى أبوزيد، وكيل لجنة الصحة بمجلس النواب، قائلًا: «وزير الصحة سواء الحالى أو القادم ملقى على عاتقه أضخم مشكلة فى مصر، ‏وهى تحسين المنظومة الصحية، والعمل على تطبيق التأمين الصحى الجديد، بِصُورَةِ صحيح يسهم فى تقليل الأعباء على المرضى المواطنين».‏
وأوضح «أبوزيد»، لـ«الدستور»، أن الوزير الجديد عليه أحضار أسعار الأدوية، والرقابة على الأسواق من جديد. بدورها، عَرَّفَت فِي غُضُونٌ قليل الدكتورة ماجدة نصر، عضو لجنة التعليم بمجلس النواب، إن تطبيق ‏منظومة التعليم الجديدة أمر فى غاية الأهمية، ويعتبر أكبر تحدٍ يواجه الحكومة، من جهته، طالب النائب سعد بدير، عضو مجلس النواب، الحكومة القادمة بأن تهتم بالشباب، وتعمل على تمكينهم من ‏قيادة الدولة، وتلتزم بالتوصيات التى أصدرها الرئيس عبدالفتاح السيسى أَثْناء المؤتمرات التى يعقدها مع الشباب بصفة مستمرة.‏

‏«إِعَانَة مصر»: ملاحظاتنا بعد التشكيل.. و«الوفد»: المجموعة الاقتصادية لا تمتلك أفكارًا ‏لسد عجز الموازنة
عَرَّفَ فِي غُضُونٌ قليل النائب عاطف ناصر، رئيس الهيئة البرلمانية لحزب «مستقبل وطن»، إن هناك مجموعة من الحقائب الوزارية يجب أن يشملها التغيير الوزارى الجديد، منها وزارات الزراعة والبيئة والصحة والرى ‏والتنمية المحلية، والتموين.‏
وأضاف «ناصر»، أن الهيئة البرلمانية للحزب سوف تنتظر عرض أسماء الوزراء الجدد من قبل الدكتور مصطفى مدبولى، لمناقشتها داخل الحزب قبل التصديق عليها.‏
وأوضح «ناصر»، أن الحزب لديه ثقة كبيرة فى قدرة مدبولى على قيادة الحكومة الجديدة بِصُورَةِ جيد، مشيرًا إلى أنه قدم أداءً متميزًا فى وزارة الإسكان، أيضًا أَثْناء توليه أعمال رئيس الوزراء، أثناء ‏غياب المهندس شريف إسماعيل للعلاج. ‏
وعَرَّفَ فِي غُضُونٌ قليل سمير الخولى، الأمين العام المساعد لائتلاف «إِعَانَة مصر»، إن الائتلاف لديه عديد من الملاحظات على أداء أَغْلِبُ الوزارات سيتم كشفها أَثْناء عرض التشكيل الجديد للحكومة، على رأسها ‏المجموعة الاقتصادية، والوزارات الخدمية.‏
وأوضح الدكتور محمد خليفة، نائب رئيس الهيئة البرلمانية لحزب الوفد، إن هناك عددًا من الوزراء يجب تغييرهم فى التشكيل الجديد، على رأسهم وزير التموين الدكتور على المصيلحى، بسبب فشله فى ‏حل أزمات البطاقات التموينية، كذلك علي الصورة الأخري أنه ليس لديه أى استراتيجية لتوفير مخزون تموينى للمواطنين، فضلًا عن واقعة الفساد المتهم فيها مساعدوه.‏
وتابع: «كذلك تغيير وزير التنمية المحلية اللواء أبوبكر الجندى، لأنه غير قادر على التعامل السياسى مع النواب أو المشاكل السياسية، وليست لديه رؤية فى تقييم المحافظين أو خطط للقضاء على الفساد ‏فى المجالس المحلية».‏
وأضاف «خليفة»، أن المجموعة الاقتصادية فى الحكومة السابقة افتقدت لأى رؤى أو خطط لتخفيف الأعباء على المواطنين، فهى لا تجد أفكارًا إبداعية خارج الصندوق لسد عجز الموازنة.‏
وشدد على استمرار وزير التربية والتعليم الدكتور طارق شوقى، لاستكمال خطة تطوير التعليم الجديدة التى عرضها على مجلس النواب، وعدد من الوزراء الذين لديهم ملفات ما زالت مفتوحة، منهم وزير ‏الرى لمتابعة مفاوضات سد النهضة. ‏
وأوضح «خليفة» أن هناك وزراء لم نشعر بهم أَثْناء الفترة السَّابِقَةُ، منهم وزيرة السياحة الدكتورة رانيا المشاط، التى لم تعرض خططها على مجلس النواب، فِي غُضُون أن تولت الحقبة الوزارية، وكذلك ‏وزيرة الثقافة الدكتورة إيناس عبدالدايم، والتى لم تجرِ أى تطوير لقصور الثقافة.‏

نواد أن نشكر كل من قرأ الخبر بعناية كبيرة وأحببنا أن نقرب وجهات النظر من اجل الريادة الحقيقية نكون عند حسن ظنكم بنا دائمآ،

توقعات بعرض تشكيل حكومة مصطفى مدبولى ‏على الرئيس غدا

القلم الحر ، نتمني ان نكون قد أنالنا إعجابكم في كل مكان حيثٌ تم نقل الان خبر

توقعات بعرض تشكيل حكومة مصطفى مدبولى ‏على الرئيس غدا

عبر موقعنا القلم الحر ، لاتنسوا متابعينا عمل "لايك وشير " عبر صفحات مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا "القلم الحر - الريادي الأول في المنطقة العربية " نتمني مشاركة الخبر عبر مواقع التواصل الإجتماعي.

المصدر : اليوم السابع