ترامب يشتت التحقيقات حول في غضون ذلك تَطَفُّل 6 متهمين روس في انتخابات أمريكا
ترامب يشتت التحقيقات حول في غضون ذلك تَطَفُّل 6 متهمين روس في انتخابات أمريكا

ذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال"، الخميس، أن وزارة العدل الأمريكية جمعت ما يكفي من الأدلة لتوجيه الاتهام لـ6 جَمِيعَ الاعضاء فِي بالحكومة الروسية بالضلوع في اختراق أجهزة الكمبيوتر الخاصة باللجنة الوطنية التابعة للحزب الديمقراطي قبل انتخابات الرئاسة في 2016.

ونقلت الصحيفة ذلك عن أشخاص مطّلعين على التحقيقات الجارية في في غضون ذلك تَطَفُّل روسيا بالانتخابات.

وحَكَت فِي غُضُونٌ قليل الصحيفة إن ضباطاً ومدّعين اتحاديين في واشنطن وفيلادلفيا وبيتسبرغ وسان فرانسيسكو، يتعاونون في تحقيق اللجنة الوطنية الديمقراطية، وقد يحيل مدّعون الدعوى إلى محكمةٍ العام المقبل.

وجاء في تقرير الصحيفة أنه بتحديد متسللين أفراد من الجيش وأجهزة المخابرات الروسية يمكن للسلطات الأميركية تقييد سفرهم، لكن القبض عليهم وسجنهم أمر غير مرجح.

ويسبق التحقيق في التسلل، الذي أجراه خبراء بأمن الإنترنت، تعيين المحقق الخاص الاتحادي، روبرت مولر، في مايو، للإشراف على التحقيق في مزاعم التدخل الروسي بالانتخابات الرئاسية سَنَة 2016 والتواطؤ المحتمل مع حملة الرئيس دونالد ترامب.

وتقول وكالات الاستخبارات الأميركية إن نظيراتها الروسية وراء تِلْكَ الهجمات الإلكترونية، التي أدت إلى نشر موقع ويكيليكس الآلاف من رسائل البريد الإلكتروني وغيرها من الوثائق العام الماضي.

وخلصت أجهزة الاستخبارات الأميركية، في يناير، إلى أن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أمر بترجيح كفة الانتخابات لصالح ترامب.

ونفت روسيا تدخُّلها في الانتخابات، وكذلك نفى ترامب تواطؤ حملته مع الحكومة الروسية.

وفي سياق متصل، أكدت صحيفة "واشنطن بوست" الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، يسعى لتشتيت التحقيق بشأن التدخل الروسي في الانتخابات الأمريكية وذلك من أَثْناء اتهام منافسته الديمقراطية أَثْناء تلك الانتخابات هيلاري كلينتون ببيع صفقة يورانيوم لموسكو.

وأضافت الصحيفة أن شيئا من هذا لم يحدث بل إن ترمب يحاول تشتيت جهود التحقيق وإن أَغْلِبُ الجمهوريين اليمينيين في الكونجرس وبعض وسائل الإعلام يحاولون مساعدته على إثارة الغضب ضد امرأة لم تكن ولن تكون رئيسة يوما ما للبلاد.

المصدر : التحرير الإخبـاري