زعيمة ميانمار تتعهد ببيوت لمتضرري الروهينجا
زعيمة ميانمار تتعهد ببيوت لمتضرري الروهينجا

قامت زعيمة ميانمار، أون سان سو تشي، بأول زيارة لها إلى ولاية راخين المضطربة شمالي البلاد، حيث التقت بقرويين من مسلمي الروهينجا الذين ظلوا في قراهم، فيما قام الجيش بطرد نحو نصف مليون آخرين.

وجَلأَ في غضون ذلك الصور التي نشرتها وسائل إعلام محلية، سو تشي، التي تحكم البلاد بصفتها مستشارة للدولة، وهي تتحدث إلى أفراد من الروهينجا من سكان منطقة مونجداو، وهي واحدة من المناطق الأكثر تضررا جراء أعمال العنف.

وزارت سو تشي قرية بان تاو باين، وهي واحدة من بين مئات القرى التي شهدت إحراق لمنازل الروهينجا، حيث وعدت بإعادة بنائها، بحسب ما قاله أحد السكان من الروهينجا.

وعَرَّفَ فِي غُضُونٌ قليل القروي: "عَرَّفَت فِي غُضُونٌ قليل إننا سنبني المنازل وسنوفر لكم البيوت والضروريات"، مضيفا أن السلطات المحلية اختارت أَغْلِبُ القرويين للتحدث مع سو تشي.

ويشار إلى أن سو تشي تعرضت لانتقادات دولية بسبب عدم إدانتها لأفعال الجيش، الذي يتهم بارتكاب جرائم اغتصاب جماعي وحرق متعمد وقتل.

المصدر : بوابة الشروق