المعركة حول تقليل الضرائب تبدأ في الكونجرس الأمريكي
المعركة حول تقليل الضرائب تبدأ في الكونجرس الأمريكي

كشف الجمهوريون في الكونجرس الأمريكي، اليوم الخميس، مشروعهم للإصلاح الضريبي بالتفصيل ويتلخص بخفض كبير في الضرائب قدمه الرئيس دونالد ترامب على أنه تاريخي وبات الهدف الأكبر لفترة رئاسته.

وعَرَّفَ فِي غُضُونٌ قليل الرئيس الأمريكي "نريد أن نقدم إلى الأمريكيين خفضا كبيرا في الضرائب في عيد الميلاد"، وأضاف "أعتقد أنه يمكننا فعلا تحقيق ذلك قبل عيد الميلاد".

وبعد أشهر من المفاوضات في جلسات خاصة، قَامَتْ بِالنُّشَرِ الغالبية الجمهورية التي تريد تحقيق تقدم سريع، النص الدقيق لاقتراح القانون.

والهدف الأول هو أن يقره مجلس النواب قبل عيد الشكر أَثْناء أسبوعين ثم مناقشته من قبل مجلس الشيوخ والتصويت نهائيا عليه قبل أواخر السنة.

وبدأ الخبراء ومجموعات الضغط التدقيق في تفاصيل النص التشريعي الواقع في 429 صفحة لمعرفة كيف سيتغير النظام الضريبي في أكبر إصلاح لهذا القانون فِي غُضُون 1986 إبان ولاية الرئيس رونالد ريجان.

وكانت الخطوط العريضة للإصلاح معروفة وهي تقليل الضريبة المفروضة على الشركات من 35 إلى 20فِي المائة وخفض ضريبة الدخل التي ستكون من أربع شرائح بدلا من سبع.

وتبلغ نسبة الضريبة على الشريحة العليا للدخل حاليا 39,6فِي المائة وكانت ثمرة اتفاق في اللحظة الأخيرة في عهد الرئيس السابق باراك أوباما، وستبقى تِلْكَ النسبة تجنبا لاتهامات بإجراء إصلاح يعود بالفائدة على الأكثر ثراء، لكنه سيطبق على مداخيل أعلى، أي مليون دولار لزوجين.

وسيتم تبسيط الإجراءات إلى حد كبير مع إيقاف الحسومات، فالأمريكيون لن يعودوا قادرين على خصم المساعدات الغذائية التي تدفع ولا أجور الانتقال من مكان إلى آخر بسبب العمل ولا النفقات الطبية الكبيرة أو غيرها، لكن تم الإبقاء على بعضها مثل فوائد القروض العقارية والضريبة المحلية ورسوم صناديق التقاعد، تجنبا لإثارة الاستياء، لكن سيتم تحديد سقف لبعضها.

المصدر : الوطن