نائب رئيس كتالونيا المعزول يسلم نفسه لمحكمة إسبانية
نائب رئيس كتالونيا المعزول يسلم نفسه لمحكمة إسبانية

تشرع “المحكمة الوطنية” في العاصمة الإسبانية مدريد بمحاكمة رئيس حكومة كتالونيا المعزول كارليس بوجديمون وعدد من جَمِيعَ الاعضاء فِي حكومته، في وقت وصل فيه نائب رئيس الإقليم أوريول كونكيراس إلى المحكمة للمثول أمامها بتهمة “التمرد”.

ويرجح أن تطلب مدريد ترحيل بوجديمون المتواجد في بروكسل إذا واصل رفضه المثول أمام المحكمة.

وعَرَّفَ فِي غُضُونٌ قليل المحامي البلجيكي بول بيكاير، الذي يتولى الدفاع عن بوجديمون، الأربعاء إن موكله لن يعود إلى إسبانيا للمثول أمام المحكمة، وعرض بدلاً من ذلك أن يتم استجواب بوجديمون في بلجيكا.

وكانت “المحكمة الوطنية” الإسبانية قد أصدرت الثلاثاء، أمرا باستدعاء رئيس حكومة كتالونيا وعدد من جَمِيعَ الاعضاء فِي حكومته للمثول أمام أمامها.

وسافر بوجديمون إلى بلجيكا مع عدد من جَمِيعَ الاعضاء فِي مجلس وزرائه المقال الاثنين الماضي. ومنذ وصوله إلى بروكسل، عَرَضَ فِي غُضُونٌ وقت قليل للغاية أنه سوف يستمر في النِّضَالُ من أجل استقلال كتالونيا، ويواجه بوجديمون وأعضاء أخرون بالحكومة اتهامات بالتمرد وإثارة الفتنة واختلاس الأموال العامة.

وسبق أن طلب مساء الثلاثاء الماضي من بوجديمون الموجود في بروكسل، و13 عضوا آخرين من حكومة كتالونيا المقالة المثول أمام أعلى محكمة جنائية في إسبانيا يومي الخميس والجمعة لاستجوابهم في إطار تحقيق بشأن تحركهم من أجل استقلال كتالونيا.

وأعلن النائب العام أنه يسعى إلى ملاحقتهم باتهامات تتضمن إثارة الفتن، وإساءة استخدام الأموال العامة والعصيان، حيث قد تحمل الأخيرة وحدها عقوبة بالسجن 30 عاما.

وقد يتم توجيه الاتهامات بصورة رسمية إلى القادة الـ14 أَثْناء جلسة المحكمة الوطنية، التي تنظر في أهم القضايا الجنائية.

وكان محامي بوجديمون رَسَّخَ الثلاثاء أن موكله لن يعود إلى إسبانيا لوجود “احتمال كبير بأن يتعرض إلى الاعتقال”.

ويصر بوجديمون على أن حكومته لا تزال “شرعية” رغم إقالتها من مدريد الجمعة الماضي، مشيرا إلى أنه قصد بروكسل طالبا “الحرية والأمان”.

وعَرَّفَ فِي غُضُونٌ قليل: “نريد إدانة تسييس النظام القضائي في إسبانيا، وتوضيح أوجه القصور الديمقراطي الجدي التي تُصَابُ منها الدولة الإسبانية إلى الدول العالمية”.

المصدر : مرسال نيوز