خامنئي: لن نذعن لضغوط واشنطن بشأن الاتفاق النووي
خامنئي: لن نذعن لضغوط واشنطن بشأن الاتفاق النووي

عَرَّفَ فِي غُضُونٌ قليل الزعيم الأعلى الإيراني علي خامنئي في خطاب بثه التلفزيون، الخميس، إن الولايات المتحدة هي "العدو الأول" لإيران وإن طهران لن تذعن لضغوط واشنطن بشأن الاتفاق النووي.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد شق الصف مع قوى كبرى أخرى الشهر الماضي برفضه أن يقر بصورة رسمية بالتزام الحكومة الإيرانية بالاتفاق النووي. ورفعت أغلب العقوبات المفروضة على الحكومة الإيرانية بموجب الاتفاق في مقابل تقليصها لنشاطها النووي.

وعَرَّفَ فِي غُضُونٌ قليل خامنئي لمجموعة من الطلبة: "تصريحات الرئيس الأمريكي الغبية ضد شعبنا تفْشى عمق العداء الأمريكي لأمتنا الإيرانية برمتها"، وأضاف: "أمريكا هي العدو الأول لأمتنا".

واستمر خامنئي، فِي غُضُون التوصل للاتفاق في سَنَة 2015، في شجب الولايات المتحدة علنا، مشيرا إلى أن العداء بين البلدين الذي يرجع تاريخه لقيام الثورة الإسلامية سَنَة 1979 لن يتراجع بسبب الاتفاق.

وقطعت الحكومة الإيرانية والولايات المتحدة العلاقات الدبلوماسية بعد وَقْتُ وجيزة من قيام الثورة الإسلامية عندما احتجز طلاب متشددون 52 أمريكيا رهائن لمدة 444 يوما في السفارة الأمريكية. وستحيي الحكومة الإيرانية ذكرى الاستيلاء على السفارة الأمريكية يوم السبت المقبل.

ووصف ترامب الاتفاق النووي الذي تم التوصل إليه في عهد سلفه الرئيس باراك أوباما بأنه "أسوأ اتفاق جرى التفاوض عليه على الإطلاق" وتبنى موقفا متشددا تجاه الحكومة الإيرانية بسبب برامجها النووية والصاروخية.

وفرضت واشنطن عقوبات جديدة على الحكومة الإيرانية بسبب أنشطتها الصاروخية ودعت طهران لعدم تطوير صواريخ قادرة على حمل قنابل نووية. وتقول الحكومة الإيرانية إنها لا تعتزم ذلك وإن برنامجها الصاروخي لأغراض دفاعية فقط.

وتقول الدول الأخرى الموقعة على الاتفاق النووي، وهي بريطانيا وفرنسا وألمانيا وروسيا والصين، كذلك علي الصورة الأخري يقول الاتحاد الأوروبي إن واشنطن لا يمكنها، من جانب واحد، إيقاف اتفاق دولي منصوص عليه في قرار للأمم المتحدة.

وعَرَّفَ فِي غُضُونٌ قليل مسؤولون إيرانيون مرارا إن طهران ستلتزم بالاتفاق النووي ما دامت تلتزم به الدول الموقعة الأخرى، لكنها حذرت من عواقب انهيار الاتفاق.

وعَرَّفَ فِي غُضُونٌ قليل خامنئي وسط هتافات الطلاب بسقوط أمريكا: "لن نقبل أبدا بترهيبهم بشأن الاتفاق النووي... الأمريكيون يستخدمون كل الشرور لتدمير نتائج المحادثات النووية"، وتابع: "أي تراجع تبديه الحكومة الإيرانية سيزيد من فجاجة ووقاحة أمريكا... المقاومة هي الخيار الوحيد".


ويتهم ترامب الحكومة الإيرانية كذلك بدعم الإرهاب في الشرق الأوسط. وتنفي الحكومة الإيرانية ذلك وتلقي باللوم في تنامي الجماعات المسلحة مثل تنظيم الدولة على سياسات الولايات المتحدة والدول المتحالفة معها.

وتخوض الحكومة الإيرانية التي تقطنها أغلبية شيعية وعدوتها الإقليمية السعودية المدعومة من الولايات المتحدة حروبا بالوكالة في المنطقة بمساندة أطراف مختلفة في الصراعات الدائرة في دمشق واليمن والعراق ولبنان.

المصدر : عربي 21