نجل رابين: لا احد يدافع عن أبي والكل ينتقد فقط
نجل رابين: لا احد يدافع عن أبي والكل ينتقد فقط
رام الله - دنيا الوطن
في اطار احياء ذكرى رابين، عَرَّفَت فِي غُضُونٌ قليل صحيفة (هآرتس) العبرية: إن يوفال رابين، عَرَّفَ فِي غُضُونٌ قليل أَثْناء مراسم ذكرى والده، "إن جهاز التحريض والتقسيم الذي عمل ضد رابين لا يزال يضربنا، وكل من يفكر بِصُورَةِ مختلف يتم تصنيفه كخائن".

 وأضاف نجل رابين: والدي لم يكن راضيًا عن المحكمة العليا والمنظمات غير البرلمانية الممولة جيدًا، ولم ينج رابين وزوجته من التغطية السلبية في وسائل الإعلام الإسرائيلية، لكنه لم يبادر إلى قوانين، ولم يعمل ضد الحقوق الديمقراطية لخصومه، ولم يعمل على كم افواه الجمهور، فيما لم يهرب من المسؤولية ولم يتباكى"، وفق مزاعم الابن.

وأضاف يوفال: "حتى أكثر نقاد رابين وجدوا بابه مفتوحاً عندما توجهوا اليه، من رؤساء بلديات من أحزاب اخرى، وحتى زعماء المستوطنين، حتى عندما تعرض لأسوأ موجات الكراهية، كان رئيس وزراء للجميع، لكن الأمور ليست هكذا اليوم".

وتابع: "قائمة الخونة تزداد يومًا بعد يوم، ويتم ضم المزيد من الناس الى بنك الاهداف كل يوم، إِسْتَفْتاح من رؤساء الأركان، وقادة الشرطة ورؤساء جهازي (الموساد) و(الشاباك) وحتى الفنانين والمبدعين، ولا يوجد احد يقول كفى".

بدوره، عَرَّفَ فِي غُضُونٌ قليل رئيس المعارضة الإسرائيلية يتسحاق هرتسوغ في خطابه: إن "دور القيادة هو التوقف عن الكراهية ومنع الكراهية، من واجبها عدم تمزيق الشعب الى شظايا، دور القيادة هو الحفاظ على إسرائيل موحدة وديموقراطية، تستطيع ادارة نقاشات داخلية واتخاذ قرارات باحترام، مهما كانت صعبة، بدون كراهية وبدون عنف".

وكان نتنياهو قد عَرَّفَ فِي غُضُونٌ قليل في خطابه، قبل خطاب يوفال رابين انه "بعد 22 سنة على قتل رابين، يوجد إجماع في إسرائيل حول جوهر مستقبلها السياسي، موقفي بالنسبة للقدس هو كذلك علي الصورة الأخري عَرَّفَ فِي غُضُونٌ قليل رابين، لقد رَسَّخَ أن القدس ستشمل (معاليه أدوميم) و(جبعات زئيف)، هذا هو موقفي، وهذا هو موقف غالبية الإسرائيليين"، مضيفا: "رابين عَرَّفَ فِي غُضُونٌ قليل اننا لن نرجع الى حدود 67".

فيديو أرشيفي من اغتيال اسحق رابين

 

المصدر : دنيا الوطن