أمريكا تكشف بالوثائق تحالف أسامة بن لادن مع قطر وطهران
أمريكا تكشف بالوثائق تحالف أسامة بن لادن مع قطر وطهران

كشفت وثائق افرجت عنها الاستخبارات الامريكية CIA ان أسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة راى الثورات العربية 2011 فرصة كبيرة للمتطرفين.

وتوقع "بن لادن" في مذكراته التي نشرتها الاستخبارات الأمريكية مؤخرا أن الانتفاضات لن تتوقف في مراكزها بل ستتوسع لتشمل المنطقة بأسرها وسقوط جميع أنظمتها ؛ مؤكدا أن على القاعدة وفروعها أن ينشئوا تحالفات وأن ينسقوا مع من له مصلحة أكبر، في أن يشهد اِنْصِبَاب تِلْكَ الأنظمة ومن بينهم الحكومة الإيرانية وقطر.

وفي الصفحات الأولى من مذكراته، تحدث عن ليبيا متكلاماً: "الثورة لا تزال قيد الإنشاء في ليبيا، لكن يبدو أن القذافي لديه أَغْلِبُ المساعدة، لأنه أمر بعمليات لاستعادة أَغْلِبُ المناطق؛ وتابع : اليوم وقع حَمْلَة على مصراته، أسقط المقاتلون طائرتين وأخذ طياريها كأسرى " ؛ واستطرد متكلاماً : "بالنسبة للرأي العام الدولي، فإنه يمارس مزيدا من الضغوط على القذافي، باستثناء روسيا التي تكَفّ فرض أي شيء".

ووفق الاستخبارات الامريكية ؛ فان بن لادن كان يفهم جيدا ان الفرصة في ليبيا هو الثورة الوحيدة التي يقودها المتشددون، وعناصر تنظيم القاعدة، ممثلة في عناصر الجماعة الليبية المقاتلة؛ ؛ معتبرا ان ليبيا لها دور أكبر فى تلك الثورات ؛ مشددا على ضرورة التنسيق مع كل من يؤثر على الحركة الليبية من الواعظ القطري يوسف القرضاوي إلى قناة الجزيرة، التي يصفها بأنها مهد الثورة من تونس إلى مصر للآخرين، داعيا إلى التنسيق مع قناة الجزيرة وصياغة خطاب لا يزعج الجماهير.

وكشفت إحدى الوثائق الاخرى عن الدور البارز لقطر في تمويل الإرهاب واعتناق أيديولوجيات العقائد الدموية، ومهمتها الرئيسية في تنفيذ خطط التنظيم لتفكيك دول الخليج 

كذلك علي الصورة الأخري كشفت ورقة أخرى عن إِعَانَة قطر لاتحاد علماء المسلمين في محاولة لإنشاء حكومة في المستقبل، وفي تِلْكَ الورقة، اقتراح زعيم تنظيم القاعدة أن الاتحاد يجب أن يتضمن أسماء معينة وبينهم حامد العلي .

المصدر : الصباح العربي