الرئيس التركي يتوجه إلى روسيا في مستهل جولة خارجية تشمل 3 دول
الرئيس التركي يتوجه إلى روسيا في مستهل جولة خارجية تشمل 3 دول

توجه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إلى روسيا، الاثنين، لإجراء مباحثات مع نظيره الروسي فلادمير بوتين تتركز على سورية، في أولى محطات جولته الخارجية التي تشمل كذلك علي الناحية الأخري ، بِصُورَةِ عام الكويت وقطر.

وكان "أردوغان"، قد انتقد البيان المشترك للرئيسين الروسي فلادمير بوتين والأمريكي دونالد ترامب، الذي قالا فيه إنه لا يوجد "حل عسكري" للحرب الأهلية السورية، مؤكدين على الحاجة للتوصل لحل سياسي.

وعَرَّفَ فِي غُضُونٌ قليل أردوغان في إسطنبول "إذا كان الحل العسكري غير مطروح، إذن ليسحبوا قواتهم"، مضيفا أن روسيا وأمريكا لديهما قواعد في سورية.
يشار إلى أن الدولتين، بجانب الحكومة الإيرانية، يعتبران جزء من عملية الآستانة، وهي مبادرة سياسية تهدف الى تخفيف حدة شدة الأحتقان والغَضَب في سورية. وتدعم موسكو وطهران الحكومة السورية، في حين تؤيد انقرة المعارضة.

ووصف "أردوغان"، "بوتين" "بالصديق العزيز" في تصريحات أدلى بها للصحفيين في مطار إسطنبول قبل أن يغادر لمنتجع سوتشي المطل على البحر الأسود. وكان الرئيسيان قد التقيا آخر مرة في أنقرة في سبتمبر الماضي.

ويسعى أردوغان كذلك علي الناحية الأخري ، بِصُورَةِ عام إلى رفع القيود الروسية المفروضة على التجارة وتأشيرات السفر، ويعتزم إجراء مباحثات مع بوتين بشأن تقدم البناء في محطة طاقة نووية في انقرة.

وأضاف "أردوغان"، أنه سيناقش التفاصيل الفنية بشأن شراء نظام الدفاع الجوي الروسي "سي 400"، وتخشى أمريكا من مساعى انقرة لشراء النظام، مما قد يزيد من التوترات بين البلدين.

وبعد روسيا، سوف يتوجه أردوغان إلى الكويت، فى إطار مساع تستهدف التوصل إلى حل أزمة الخليج. وكانت السعودية والإمارات العربية المتحدةوالبحرين، إضافة إلى مصر، قد قاطعت قطر، الحليفة لتركيا، فِي غُضُون يونيو الماضي. وسوف يزور أردوغان في ختام جولته قطر.

وتأتي زيارة أردوغان لدول الخليج في ظل تصاعد شدة الأحتقان والغَضَب بين السعودية وطهران.

المصدر : بوابة الشروق