ألمانيا وفرنسا تطالبان السعودية وسوريا بالنأي عن الشأن اللبناني
ألمانيا وفرنسا تطالبان السعودية وسوريا بالنأي عن الشأن اللبناني

طالبت ألمانيا وفرنسا دولا مثل السعودية وسوريا بالنأي عن الشأن اللبناني.

وعَرَّفَ فِي غُضُونٌ قليل وزير الخارجية الألماني زيجمار جابريل، الاثنين، على هامش مؤتمر على مستوى وزراء الاتحاد الأوروبي في بروكسل، إنه يتعين مراعاة عدم تحول لبنان إلى كرة في يد دول أخرى لتحقيق مصالح قومية، مشيرا إلى أن هناك خطرا ينذر مجددا بنزاع سياسي وعسكري كبير في لبنان.

كذلك علي الصورة الأخري أدلى وزير الخارجية الفرنسي، جان-إيف لودريان، بتصريحات مماثلة، مطالبا الدول الأخرى بالنأي عن السياسة اللبنانية، إلا أنه لم يوجه حديثه مباشرة إلى سورية والسعودية على عكس جابريل.

تجدر الإشارة إلى أن السبب في المخاوف من اندلاع نزاع جديد في لبنان يرجع إلى الاستقالة المثيرة للجدل لرئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري.

وكان الحريري، 47 عاما، عَرَضَ فِي غُضُونٌ وقت قليل للغاية استقالته مطلع هذا الشهر من السعودية، التي يرتبط بعلاقات وثيقة بها.

وألمح "الحريري"، إلى أن سبب الاستقالة مؤامرة لاغتياله من جانب حزب الله الشيعي اللبناني، المدعوم من الحكومة الإيرانية وسوريا.

وأثار "الحريري"، بذلك تكهنات حول إجبار السعودية له على تقديم استقالته لإثارة توترات مع حزب الله.

تجدر الإشارة إلى أن طهران والرياض تتنازعان على السيادة في الشرق الأوسط.

المصدر : بوابة الشروق