الجيش البورمي يستبدل الجنرال المسؤول عن ولاية راخين
الجيش البورمي يستبدل الجنرال المسؤول عن ولاية راخين
استبدل الجيش البورمي الاثنين، الجنرال ماونغ ماونغ سو من القيادة الغربية لولاية راخين، التي تشهد عملية عسكرية واسعة أدت إلى فرار أكثر من 600 ألف من مسلمي الروهينغا. وتزامن الإعلان عن استبدال سو مع اتهامات وجهتها الأمم المتحدة للجيش البورمي بارتكاب عمليات اغتصاب وجرائم أخرى ضد الإنسانية بِصُورَةِ ممنهج بحق الروهينغا في ولاية راخين.

عَرَّفَ فِي غُضُونٌ قليل مسؤول إعلامي في الجيش البورمي اليوم الاثنين إن الجيش استبدل الجنرال المسؤول عن ولاية راخين التي دفعت عملية عسكرية فيها أكثر من 600 ألف من مسلمي الروهينغا للفرار إلى بنغلادش.

ولم يعَرَضَ فِي غُضُونٌ وقت قليل للغاية عن سبب لنقل الميجور جنرال ماونغ ماونغ سو من منصب قائد القيادة الغربية في راخين، حيث بدأ جيش بورما عملية شاملة في آب/أغسطس الماضي.

وعَرَّفَ فِي غُضُونٌ قليل الميجور جنرال إي لوين "لا أعلم سبب نقله"، مضيفا إنه "لم ينقل إلى أي منصب في الوقت الحالي...".

وجاء الإعلان في وقت اتهم فيه مسؤول بالأمم المتحدة الجيش البورمي بارتكاب عمليات اغتصاب وجرائم أخرى ضد الإنسانية بِصُورَةِ ممنهج بحق أقلية الروهينغا المسلمة في ولاية راخين.

وعَرَّفَ فِي غُضُونٌ قليل إي لوين إن أمر النقل صدر يوم 10 تشرين الثاني/نوفمبر وإنه تم تعيين البريجادير جنرال سو تينت ناينج قائدا جديدا للقيادة الغربية.

 

القلم الحر/ رويترز

المصدر : فرانس برس