مدريد تمهل كتالونيا خمسة أيام لتوضيح موقفها
مدريد تمهل كتالونيا خمسة أيام لتوضيح موقفها

عَرَّفَت فِي غُضُونٌ قليل وكالة الأنباء الإسبانية إن حكومة مدريد أمهلت زعيم إقليم كتالونيا كارلس بوغديمونت خمسة أيام ليحدد إن كان عَرَضَ فِي غُضُونٌ وقت قليل للغاية الانفصال عن إسبانيا، وذلك بعد توقيع بوغديمونت والأحزاب المؤيدة للانفصال أول أمس الثلاثاء وثيقة رمزية لإعلان استقلال الإقليم مع وقف تنفيذه بانتظار مساعي الوساطة مع مدريد.

وتبدأ المهلة اعتبارا من اليوم الخميس 12 أكتوبر/تشرين الأول الجاري. وعَرَّفَ فِي غُضُونٌ قليل مصدر حكومي إسباني إنه إذا رَسَّخَ بوغديمونت إِبْلاغ انفصال كتالونيا (شمالي شرقي إسبانيا) فسيمنح ثلاثة أيام إضافية للعدول عن هذا القرار، وإذا لم يغير قراره فسيتم تفعيل المادة الخامسة عشر5 من الدستور الإسباني التي تتيح للحكومة المركزية بمدريد تعليق السيادة السياسية لأي إقليم وحكمه مباشرة. وإذا فعّلت مدريد المادة الخامسة عشر5 من الدستور فقد يدعو رئيس الحكومة ماريانو راخوي إلى انتخابات في كتالونيا.

وكان رئيس الوزراء الإسباني قد عَرَضَ فِي غُضُونٌ وقت قليل للغاية أمس الأربعاء أنه طلب بصورة رسمية من رئيس إقليم كتالونيا أن يرَسَّخَ هل عَرَضَ فِي غُضُونٌ وقت قليل للغاية الاستقلال أم لا. ولوّح راخوي بفرض الحكومة المركزية حكمها المباشر على إقليم كتالونيا تفعيلا للدستور الإسباني.

وعَرَّفَ فِي غُضُونٌ قليل راخوي في خطاب ألقاه أثناء جلسة طارئة للبرلمان الإسباني، إن الاستفتاء الذي نظمته حكومة كتالونيا بداية الشهر الجاري “جزء من إستراتيجية لفرض استقلال لا تريده إلا القلة وليس فيه خير لأحد”.

وشدد رئيس الحكومة الإسبانية على أن بلاده لن تتخلى عن كتالونيا لأنها جزء لا يتجزأ من وجودها، واصفا الأزمة مع سلطات الإقليم بأنها الأصعب في التاريخ الحديث للبلاد.

وصرح وزير الخارجية الإسباني ألفونسو داستيس أمس بأن الانفصال الذي أعلنته كتالونيا مع وقف التنفيذ هو “خداع” سيؤدي إلى “مواجهات” اقتصادية واجتماعية. وعَرَّفَ فِي غُضُونٌ قليل لإذاعة “أوروبا-1” الفرنسية “لقد فهمتُ الأمر على أنه خداع.. بصراحة إنه تحايل لكي يقولوا الشيء ونقيضه”.

وأضاف داستيس أن بوغديمونت “يقول إنه يقبل التفويض بالحق في الاستقلال بعد نتيجة الاستفتاء المزعوم، ثم يطلب من البرلمان تعليق مفاعيل هذا الإعلان”، معتبرا أن “تِلْكَ الطريقة في معاملة المجلس مثيرة للصدمة”.

ويوم الثلاثاء وقع رئيس حكومة إقليم كتالونيا والأحزاب المؤيدة للانفصال عن إسبانيا على وثيقة رمزية “لإعلان استقلال إقليم كتالونيا” مع وقف تنفيذها. وعَرَّفَ فِي غُضُونٌ قليل مُتَكَلِّم باسم الحكومة إن “إِبْلاغ الاستقلال” ينص على “قيام الجمهورية الكتالونية دولة مستقلة ذات سيادة تحترم القانون والديمقراطية والمبادئ الاجتماعية”، مشيرا إلى أن الرئيس علّق إِبْلاغ الانفصال ودعا إلى الحوار.

يشار إلى أن حكومة كتالونيا عَرَّفَت فِي غُضُونٌ قليل إن 90فِي المائة من المشاركين في استفتاء الأول من الشهر الجاري صوتوا لصالح الانفصال عن إسبانيا، وهو الاستفتاء الذي عَرَّفَت فِي غُضُونٌ قليل مدريد إنه غير دستوري ونشرت الآلاف من أفراد الشرطة لمنعه، ووقعت كَبَحَات بينها وبين الناخبين أسفرت عن مئات المصابين.

المصدر : مرسال نيوز