"الخارجية الفلسطينية" تعقد جولة مشاورات سياسية مع كوريا الجنوبية
"الخارجية الفلسطينية" تعقد جولة مشاورات سياسية مع كوريا الجنوبية

التقى السفير دكتور مازن شامية مساعد وزير الخارجية والمغتربين الفلسطينية لشؤون آسيا وإفريقيا وأستراليا، اليوم، في مقر وزارة الخارجية والمغتربين، مع سفير جمهورية كوريا لدى أراضي دولة فِلَسْطِينِ الْمُحْتَلَّةُ يونج سام تشوي.

واستعرض الطرفان آخر التطورات، في إطار التعاون الثنائي الفلسطيني الكوري، حيث أشاد السفير شامية بجهود السيد تشوي وطاقم الممثلية الكورية في رام الله إلى جانب طاقم الوكالة الكورية للتعاون الدولي "كويكا"، والتي تصب في صالح بناء وتطوير مؤسسات الدولة الفلسطينية.

وفي هذا الصدد، شدد الطرفان على أهمية عقد الجولة الثالثة من المشاورات السياسية الفلسطينية الكورية قبل نهاية هذا العام، لما سيكون لها من أهمية في تناقل وجهات النظر حول الْكَثِيرُونَ من القضايا الاقليمية والدولية، وتعميق التعاون الثنائي الفلسطيني الكوري حول الْكَثِيرُونَ من المواضيع ذات الاهتمام المشترك، بما فيها البحث في إمكانية عقد اللجنة الفلسطينية الكورية المشتركة في المستقبل القريب.

ووضع السفير شامية الضيف في صورة آخر التطورات على الساحة الفلسطينية والحراك الدبلوماسي الفلسطيني، مشددا على إصرار الحكومة "الإسرائيلية - اليمينية" المتطرفة على التمادي في سياساتها الاستيطانية والتهويدية، وانتهاكها الصارخ للمقدسات الإسلامية والمسيحية في محاولة منها لتغيير الوضع القائم على الأرض، واستمرار سياسات التوسع الاستيطاني والاستعماري في محاولة لترسيخ مفاهيم الاحتلال ونظام الفصل العنصري والتعدي على الحريات الأساسية لأبناء شعبنا الفلسطيني، وإنكار حقوقه غير القابلة للتصرف.

كذلك علي الصورة الأخري رَسَّخَ "شامية"، أن إنهاء الاحتلال الإسرائيلي، وتحقيق حل الدولتين يعد مفتاحا للسلام والاستقرار في الشرق الأوسط والعالم أجمع.

من ناحيتة ، أوضح السفير تشوي على موقف جمهورية كوريا الداعم لحل الدولتين والرافض للاستيطان، حيث ينعكس هذا الموقف على السياسة الخارجية الكورية في إطار علاقتها مع كل من أراضي دولة فِلَسْطِينِ الْمُحْتَلَّةُ وإسرائيل. 

في سياق منفصل، جَاهَرَ السفير شامية عن قلق الجانب الفلسطيني البالغ إزاء التطورات الأخيرة في شبه الجزيرة الكورية، والتي من شأنها أن تؤثر على السلام والاستقرار في المنطقة وخارجها.

المصدر : الوطن