هكذا وصفت نيويورك تايمز حال الروهينغا في ميانمار
هكذا وصفت نيويورك تايمز حال الروهينغا في ميانمار
قَامَتْ بِالنُّشَرِ صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية تقريرا، سلطت من خلاله الضوء على عمليات تهجير مسلمي الروهينغا من ميانمار. والجدير بالذكر أن الْكَثِيرُونَ من شهود العيان من الذين فروا إلى بنغلادش، ونجوا من الهجمات العشوائية التي تشنها ضدهم القوات الحكومية والمليشيات البوذية المتحالفة معها، قد قصوا رحلة عذابهم وحجم المعاناة التي يتعرضون لها.
 
وحَكَت فِي غُضُونٌ قليل الصحيفة، في تقريرها الذي ترجمته ""، إن الآلاف من الروهينغا يصلون كل يوم إلى بنغلادش، في حين تفْشى عليهم علامات الإعياء والجوع، مصطحبين معه أطفالهم الذين يعانون من المرض والجفاف. وقد اضطر هؤلاء الأشخاص إلى عبور مسافات طويلة وسط ظروف مناخية قاسية، على أمل الوصول لمخيم للاجئين.

وفي الأثناء، كان هؤلاء الواصلين يحملون في جعبتهم قصصا مرعبة حول  المجازر التي شهدوا على حدوثها في ميانمار، على يد قوات الأمن والمليشيات البوذية والسكان المحليين البوذيين، فِي غُضُون 25 من آب/ غسطس الماضي. وقد انبثقت تِلْكَ العمليات على خلفية قيام مجموعة مسلحة مسلمة بشن حَمْلَة على قوات حكومية.
 
وأكدت الصحيفة أن الروهينغا يتعرضون فِي غُضُون ذلك التاريخ لعمليات انتقام جماعية وممنهجة، لا تفرق بين مدني أو مسلح أو طفل أو مسن، حيث تقوم طائرات هليكوبتر بقصف المنازل وإضرام النار فيها، في الوقت الذي تقوم فيه قوات برية بملاحقة العائلات ومنعهم من الفرار. وبالتالي، فإنها ارتفعت حصيلة الضحايا إلى مستويات مثيرة للقلق.

اقرأ كذلك علي الناحية الأخري ، بِصُورَةِ عام: هيئة بريطانية تكشف شهادات صادمة عن مآسي مسلمي أراكان
 
ونقلت الصحيفة شهادة راشد أحمد، وهو فلاح يبلغ من العمر 46 سنة من قرية منغدو في ميانمار، الذي عَرَّفَ فِي غُضُونٌ قليل: "أنا أسير فِي غُضُون أربعة أيام، لقد تم تدمير كل القرى بالكامل، لم يبق أي شخص هناك، فقد رحل الجميع".
 
والجدير بالذكر أن الروهينغا الذين يمثلون أقلية مسلمة في ولاية راخين غرب ميانمار، تم تجريدهم من جنسيتهم وحقوقهم المدنية على يد النظام العسكري الحاكم. وفي الأثناء، بقي هؤلاء الأشخاص رهينة الاضطهاد، الذي بدأ فِي غُضُون عقود من الزمن، على يد الأغلبية البوذية المسيطرة، التي تمارس ضدهم عمليات قتل جماعي استفضالاً عن عمليات اغتصاب، وذلك حسب تقارير رسمية صادرة عن الأمم المتحدة. وقد أدى ذلك، مؤخرا، إلى ظهور مقاومة مسلحة في صفوفهم، في محاولة للتصدي لهذا الظلم.
 
وأوردت الصحيفة على لسان ميزانور رحمان، أحد المواطنين من الروهينغا، أنه "في 25 من آب/أغسطس، كنت بصدد العمل في مزارع الأرز في قرية تون بازار، عندما دوى صوت طائرات الهليكوبتر في السماء".
 
وأضاف رحمان، أنه "عندما ترامى صوتها إلى أذني شعرت بخوف بالغ الشدة القصوي، وخرجت زوجتي تركض من البيت حاملة رضيعها البالغ من العمر شهرا واحدا، وسارعنا للاختباء في غابة مجاورة. وقد شاهدنا بأعيننا كيف قامت القوات الحكومية بإحراق المنازل وإطلاق النار بِصُورَةِ عشوائي على الجميع".

ورَسَّخَ ميزانور رحمان أن عائلته الموسعة تمكنت من الفرار، باستثناء شقيقه الذي توفي فِي غُضُون اليوم الأول برفقة سبعة من أقاربه، وأمه التي لقيت حتفها بعد ثلاثة أيام بطلق ناري من قبل حرس الحدود.

وأردف ميزانور رحمان أنه وعلى الرغم من وصوله إلى مخيم كوتوبالونغ للاجئين في بنغلادش، إلا أنه لا يشعر بالأمان البتة. في الوقت ذاته، تُصَابُ زوجته من تزايد حدة نزيف ما بعد الولادة، وقد ساءت حالتها حتى باتت غير قادرة على المشي وإرضاع طفلها.
 
وذكرت الصحيفة أن كل الفارين الذين قابلتهم في مخيم اللاجئين تحدثوا عن عمليات قتل عشوائية في أكثر من 15 قرية مسلمة. وقد تم إحراق عائلات بأكملها وهي لا تزال على قيد الحياة، داخل منازلها.

وقد أكدت منظمة هيومن رايتس ووتش صحة تِلْكَ المعلومات، بالاعتماد على صور القمر الصناعي، حيث أَثْبَتَت أضرارا على نطاق واسع نتيجة اندلاع نيران في 17 موقعا في تِلْكَ المنطقة، من بينها قرى تم إحراق 700 منزل فيها.
 
وتجدر الإشارة إلى أن الاضطهاد الذي يتعرض له الروهينغا بِصُورَةِ متواصل، دفع البعض منهم لتكوين فصيل مسلح يحمل اسم "جيش تحرير الروهينغا في أراكان". وقد دخل هذا الفصيل في مواجهات مسلحة مع القوات الحكومية أَثْناء الأسبوع الماضي، وهو ما عمق الأزمة بالنسبة للمدنيين، في حين أعطى ذريعة جديدة للقوات الحكومية لممارسة عمليات القتل الجماعي.
 
وفي هذا الصدد، صرح راشد أحمد، أن "أغلب الشباب والرجال تم إجبارهم على البقاء والقتال مع جيش تحرير الروهينغا في أراكان، في حين تم السماح لي بالمغادرة لأنني كنت مسنا". وأضاف أحمد، أن "هؤلاء المقاتلين ليس لديهم شيء ليخسروه، حيث تسعى حكومة ميانمار لاجتثاث مجموعة عرقية كاملة من البلاد".

اقرأ كذلك علي الناحية الأخري ، بِصُورَةِ عام: حرق 2600 منزلا لمسلمي الروهينغيا ودولة انقرة تدعو لقمة إسلامية
 
وأوردت الصحيفة أن الفرار من ميانمار لا يعني نهاية المعاناة بالنسبة لمسلمي الروهينغا، حيث تعد بنغلادش بدورها دولة فقيرة، كذلك علي الصورة الأخري أنها تشكو من الاكتظاظ وسوء المناخ. ومن المرجح أن كارثة إنسانية أخرى ستحصل قريبا، في حال لم يحدث في غضون ذلك تَطَفُّل دولي حصري. من جهتها، شكلت منظمة الأمم المتحدة لجنة تحقيق خاصة للبحث في وقائع عملية الإبادة التي دفعت 85 ألف شخص من الروهينغا للمغادرة نحو بنغلادش أَثْناء الأشهر القليلة السَّابِقَةُ. في المقابل، منعت حكومة ميانمار بقيادة أونغ سان سو شي فريق الموظفين الأمميين من الدخول إلى البلاد.
 
وفي الختام، أفادت الصحيفة بأن المسلمين الذين فروا يومي الخميس والجمعة الماضيين، لم يجدوا أي مساعدة بانتظارهم عند وصولهم إلى قرية ريزو أمتالي داخل الأراضي البنغلادشية. وفي الأثناء، تعاطف السكان المحليون معهم وقدموا لهم مياها للشرب وبعض الغذاء، فيما قام أصحاب الشاحنات بنقلهم إلى مخيم تم تجهيزه لإيوائهم.

المصدر : عربي 21