ميركل: الدين الإسلامي جزء من الدستور الألماني وبدأنا تدرسيه في مناهجنا
ميركل: الدين الإسلامي جزء من الدستور الألماني وبدأنا تدرسيه في مناهجنا

عَرَّفَت فِي غُضُونٌ قليل المستشارة الألمانية، انجيلا ميركل في المناظرة التلفزيونية الوحيدة، مع رئيس الحزب الديمقراطي الاجتماعي الألماني مارتن شولتس منافسها على منصب المستشارية الألمانية، إن الإسلام متوافق مع الدولة وهو جزء من دستورها، ومن طرفه هاجم شولتس سياسة ميركل في ملف اللجوء متكلاماًً: «كان سيكون من الأفضل لو تم إشراك جيراننا الأوروبيين».

وأضافت ميركل، إن عدد المسلمين المنحدرين من بلدان عربية ارتفع، مشيرة إلى أنها ترغب في إغلاق المساجد التي يحدث فيها أشياء لا تحوز على إعجابهم، مضيفة أنه يتعين العمل بِصُورَةِ أكبر على تأهيل الأئمة في ألمانيا، مؤكدة ان الدين الإسلامي إِسْتَفْتاح تدريسه في المؤسسات التعليمية الألمانية.

ومن جانبه علق شولتس، أن ألمانيا لا يمكن أن تسمح بوجود أئمة ووعاظ الكراهية، والأمر ينطبق كذلك علي الناحية الأخري ، بِصُورَةِ عامً على الخطباء من .

وكما عبرت ميركل عن تفهمها لمن لا يعتبر أن الإسلام «جزءاً» من ألمانيا: «أفهم الناس المتشككة؛ إذ أن ما سبب ذلك هو الإرهاب الممارس باسم الإسلام»، مضيفة أنه هنا يأتي دور رجال الدين ليقولوا أن الإرهاب لا علاقة له بالإسلام.

وفيما يخص ملف اللاجئين، اعترفت ميركل بالفشل في الملف قبل موجة اللاجئين الكبرى في سَنَة 20الخامسة عشر، غير أنها اعتبرت أن الاتفاقية بين انقرة والاتحاد الأوروبي كانت الجواب المناسب على الأزمة

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم