بعد اعتزاله العمل العام..أشهر زلات لسان زوج الملكة إليزبيث
بعد اعتزاله العمل العام..أشهر زلات لسان زوج الملكة إليزبيث

بعد المشاركة في أكثر من 22 ألف مناسبة بمفرده خللال 65 عاما، تقاعد الأمير فيليب زوج الملكة إليزابيث ملكة بريطانيا بعد أداء آخر مهامه الرسمية الفردية، وحضر الأمير فيليب، 96 عاما، الذي طالما وصفته الملكة إليزابيث بأنه مصدر «قوتها ودعمها» أَثْناء وَقْتُ حكمها، عرضا لمشاة البحرية الملكية في قصر بكنجهام في آخر ظهور رسمي له بِصُورَةِ منفرد، إلا أن قصر بكنجهام عَرَّفَ فِي غُضُونٌ قليل إن فيليب دوق أدنبره قد يختار مرافقة الملكة في أَغْلِبُ المناسبات في المستقبل، وكان فيليب تزوج الملكة إليزابيث في كنيسة وستمنستر آبي سَنَة 1974 ويستعدان للاحتفال بعيد زواجهما الـ70 في نوفمبر المقبل.

واشتهر الأمير فيليب بتصريحاته المرتجلة والسخيفة مما جعل مشاركاته العامة تتصدر عناوين الصحف على مدى نصف قرن، ومن أشهر زلات لسانه أنه في 1967 رد الأمير على سؤال عما إذا كان يرغب في زيارة موسكو للمساعدة في تهدئة توترات الحرب الباردة متكلاماً «نعم، أرغب جدا في الذهاب إلى روسيا، رغم أن الأوغاد قتلوا نصف أفراد أسرتي»، وأَثْناء زيارة للصين في ثمانينات القرن الماضي، حذر الطلاب البريطانيين متكلاماً «عيونكم ستصبح ضيقة (مثل عيون الصينيين) إذا مكثتم لفترة طويلة»، وعَرَّفَ فِي غُضُونٌ قليل في 1993، لمواطن بريطاني قابله في المجر: «لا يمكن أن تكون قد أمضيت وقتا طويلا هنا فليس لديك كرش (بطن كبير)».

وأَثْناء رحلة لأستراليا سَنَة 1998، سأل طالبا عاد لتوه من جولة سيرا على الأقدام في غينيا الجديدة: «نجحت إذن في النجاة من أن يأكلك أحد هناك»، وفي 1999، وأَثْناء جولة بإحدى الشركات في أدنبره شاهد صندوق كهرباء أسلاكه موصلة بِصُورَةِ غير سليم فقال: «يبدو وكأن هنديا وصل أسلاكه».

كذلك علي الصورة الأخري سأل «فيليب» اللورد جون تيلور من واريك، وهو بريطاني وأصوله من جاميكا، متكلاماً: «من أي جزء بدائي من الدول العالمية جئت؟»، فرد تيلور متكلاماً «من برمنجهام»، في إشارة للمقاطعة البريطانية، وعَرَّفَ فِي غُضُونٌ قليل الأمير فيليب لمجموعة من الصم يقفون قرب فرقة موسيقية تعزف على الطبول في نفس العام «صم؟ إذا كنتم تقفون على تِلْكَ المسافة القريبة فلا عجب أن تكونوا صما»، وفي 2001، عَرَّفَ فِي غُضُونٌ قليل لفتى يبلغ من العمر 13 عاما ويطمح أن يكون رائد فضاء عندما يكبر إنه بدين جدا بما لا يتناسب مع أن يكون رائد فضاء. وأَثْناء جولة في استراليا العام التالي سأل «فيليب» أحد السكان عما إذا كانوا ما زالوا يرشقون بعضهم البعض بالرماح.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم