العاهل الأردني يتبرع للمسجد الأقصى ويكافئ حراس المسجد
العاهل الأردني يتبرع للمسجد الأقصى ويكافئ حراس المسجد

أعلنت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس، الأربعاء، أن العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني قدم تبرعًا ماليًا للمسجد الأقصى ومكافآت مالية للحراس فيه.

وعَرَّفَ فِي غُضُونٌ قليل المنسق الإعلامي في دائرة الأوقاف، فراس الدبس، في بيان صحفي، إن العاهل الأردني تبرع بمليون دولار للمتحف الإسلامي في المسجد الأقصى.

وأضاف الدبس أن الملك عبدالله قرر أيضًا صرف مكافأة لكل العاملين بدائرة الأوقاف في القدس، تبلغ 300 دينار لكل موظف، إضافة لمكافأة خاصة للحراس.

يأتي ذلك فيما حذرت المرجعيات الدينية الفلسطينية في القدس من «إصرار» السلطات الإسرائيلية على التدخل في رئاسة شؤون الأوقاف والمسجد الأقصى.

ورَسَّخَ بيان إِسْتَولَي على عن المرجعيات (تضم رئيس مجلس الأوقاف الإسلامية، رئيس الهيئة الإسلامية العليا، مفتي القدس والديار الفلسطينية، والقائم بأعمال قاضي القضاة) أن ذلك «سيعيد الأمور إلى حالة التأزم وجر المنطقة بأكملها إلى ما لا تحمد عقباه».

وطالب البيان بإعادة مفاتيح باب المغاربة المؤدي إلى المسجد الأقصى، وإيقاف حالات الاقتحامات من قبل الجماعات اليهودية وعدم منع أو اعتراض أو إبعاد أي فلسطيني من دخول المسجد الأقصى.

واعتبر البيان أن أي تحديد إسرائيلي لأعمار الداخلين إلى الأقصى «يمثل في غضون ذلك تَطَفُّلًا سافرًا واعتداءً على حرية العبادة وهو ما نرفضه كَفًّا قاطعًا».

وكان قتل خمسة فلسطينيين وأصيب المئات أَثْناء مواجهات يومية اندلعت بين الفلسطينيين والشرطة الإسرائيلية ضمن موجة غَضَب في القدس الشهر الماضي وانتهت بتراجع إسرائيل عن إجراءاتها الأمنية في المسجد الأقصى.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم