مباحثات فلسطينية صينية لمنع استضافة "توجو" لقمة إفريقية مع إسرائيل
مباحثات فلسطينية صينية لمنع استضافة "توجو" لقمة إفريقية مع إسرائيل

التقى السفير دكتور مازن شامية مساعد وزير الخارجية والمغتربين لشؤون آسيا وإفريقيا أستراليا بالخارجية الفلسطينية، اليوم، ممثل جمهورية الصين الشعبية المعتمد لدى دولة أراضي دولة فِلَسْطِينِ الْمُحْتَلَّةُ السفير شينج تشونج تشن، في مقر وزارة الخارجية والمغتربين في مدينة رام الله.

وهنأ السفير "شامية" السفير الصيني بالذكرى الـ90 لتأسيس جيش التحرير الشعبي الصيني، مؤكدا عمق العلاقة التاريخية التي تربط أراضي دولة فِلَسْطِينِ الْمُحْتَلَّةُ بالصين.

وأوضح "شامية"، أن مطالبة السفير الصيني في الأمم المتحدة باعتبار قضية أراضي دولة فِلَسْطِينِ الْمُحْتَلَّةُ قضية جوهرية في الشرق الأوسط، تحدٍ كبير أمام المنظمة الدولية لإثبات عدالتها في تكريس شرعية مطالب الشعب الفلسطيني بالحرية والإستقلال، وحق تقرير مصيره على تراب وطنه أراضي دولة فِلَسْطِينِ الْمُحْتَلَّةُ.

وبحث "شامية" مع السفير "تشن"، العلاقة التي تربط دولة أراضي دولة فِلَسْطِينِ الْمُحْتَلَّةُ بالقارة الإفريقية، وضرورة أن تمارس الصين دورها الحيوي والفعّال لدى الدول الإفريقية وخاصة في ضوء إزْماع جمهورية توغو عقد مؤتمر الإتحاد الإفريقي بمشاركة إسرائيل.

وشدد على أن التقارب بين الدول الإفريقية واسرائيل يجب أن لا يكون على حساب القضية الفلسطينية، خاصة في ظل التعنت والرفض الاسرائيلي لتطبيق القرارات والمبادرات الدولية المنادية بإيجاد حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية.

وعزا السفير تراجع العلاقة التي تربط أراضي دولة فِلَسْطِينِ الْمُحْتَلَّةُ بالقارة الإفريقية ككل إلى انهيار منظومة التوازن الدولي، وما تعرضت له منظمة التحرير الفلسطينية من حصار مالي خانق إثر حرب الخليج، مرورا بتوقيع اتفاق أوسلو، وصولا الى الحالة المتشرذمة للمنطقة العربية وما تعرضت له من ويلات ونكبات داخلية.

ورَسَّخَ السفير "تشن"، الأهمية التي تحظى بها القضية الفلسطينية لدى القيادة الصينية، مؤكدا إِعَانَة الصين الكامل لدولة أراضي دولة فِلَسْطِينِ الْمُحْتَلَّةُ وعلى استعداد الصين حكومة وشعبا لتقديم المساعدات اللازمة للشعب الفلسطيني.

وناقش الجانبان، ما تقدم به سفير الصين لدى الجمعية العامة للأمم المتحدة السفير لي باودونج، مطالبا جميع دول العالم بضرورة إِعَانَة وتأييد مبادرة بلاده المكونة من 4 نقاط والتي تقّدم بها الرئيس الصيني إكسي جينبينج، من أجل إنهاء الصراع الفلسطيني - الإسرائيلي.

 

المصدر : الوطن