أمريكا تتراجع عن موقفها ضد كوريا الشمالية: لسنا أعداءكم
أمريكا تتراجع عن موقفها ضد كوريا الشمالية: لسنا أعداءكم

بعد التجربة الصاروخية التي أطلقتها كوريا الشمالية، تصاعدت حدة التصريحات مع واشنطن بصورة مفزعة، ما جعل البعض يعتقد أن الحرب قادمة لا محالة بين الولايات المتحدة وبيونج يانج.

فقد صرح السناتور الجمهوري ليندسي جراهام، بأن الرئيس دونالد ترامب، أبلغه أنه مستعد لخوض حرب لتدمير كوريا الشمالية ولن يسمح لها بتطوير صاروخ بعيد المدى قادر على حمل رأس نووية.

إلا أن أمريكا يبدو وكأنها تراجعت عن فكرة ضرب كوريا الشمالية، حيث عَرَضَ فِي غُضُونٌ وقت قليل للغاية وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون، أن الولايات المتحدة لا تريد إسقاط النظام الكوري الشمالي وتأمل فى إمكان إجراء حوار معه مستقبلاً شرط أن يتخلى عن برنامجه النووي.

ونقلت وكالة "فرانس برس" الفرنسية، عن تيلرسون قوله: "نحن لا نسعى إلى تغيير النظام، ولا نسعى إلى انهيار النظام، لا نسعى إلى إعادة توحيد سريعة لشبه الجزيرة الكورية".

وأضاف "لا نبحث عن ذريعة لإرسال جيشنا إلى شمال الخط 38 الذي يفصل بين الكوريتين"، وتابع مخاطبًا الكوريين الشماليين "نحن لسنا عدوكم، لسنا تهديدًا لكم، لكنكم تشكلون تهديدًا مرفوضًا بالنسبة إلينا علينا الرد عليه".

وأكمل "نأمل، في وقت معين، بأن يبدأوا بفهم هذا الأمر وبأننا نود الجلوس لإجراء حوار معهم حول مستقبل يؤمن لهم الأمن الذي يسعون إليه والازدهار الاقتصادي لكوريا الشمالية"، مؤكدًا أن الشرط لهذه المحادثات عدم وجود مستقبل لكوريا شمالية تملك أسلحة نووية.

يذكر أن كوريا الشمالية أطلقت الجمعة، صاروخًا عابرًا للقارات، مؤكدة أنها قادرة على بلوغ الأراضي الأمريكية، ما دفع واشنطن إلى إرسال أسلحة استراتيجية إلى الجارة الجنوبية.

المصدر : التحرير الإخبـاري