برلين تختبر نظام "التعرف التلقائي على الوجه" في محطة قطار
برلين تختبر نظام "التعرف التلقائي على الوجه" في محطة قطار

في محطة "زويدكرويتس" ببرلين للقطارات يتم حاليا اختبار نظام "التعرف التلقائي على الوجه" بمساعدة كاميرات المراقبة. فما هي أهداف هذا المشروع التجريبي ولماذا يثير الجدل بين الخبراء ومسؤولي حماية البيانات والخصوصية؟.بدأ التشغيل التجريبي لنظام التعرف التلقائي على الوجه داخل محطة القطارات في برلين. وأعلنت السلطات الألمانية أن الهدف من هذا المشروع التجريبي هو تعزيز الشعور بالأمن لدى المواطنين. بالمقابل انتقد مسؤولو حماية البيانات والخصوصية استخدام النظام واعتبروا ذلك مخالفا للقانون ويحد من حرية التنقل. من هو المراقَب ومن المراقب؟ ستقتصر التجربة الجديدة في سلسلة اختبارات نظام "التعرف على الوجه" في برلين بمساعدة كاميرات المراقبة على أشخاص معينين يشاركون في التجربة طوعيا. الشرطة الاتحادية الألمانية والشرطة الجنائية الاتحادية ووزارة الداخلية الاتحادية يجرون سلسلة من الاختبارات بالتعاون مع شركة السكك الحديدية الألمانية "دويتشه بان"، المشغل للمحطة. ولهذا الغرض، قام أكثر من 250 شخص متطوع بتخزين اسمائهم وصورتين للوجه في قاعدة البيانات وإتاحتها لغرض اختبار المشروع. كيف يعمل نظام التعرف على الوجه؟ لإجراء سلسلة من الاختبارات على النظام، وضعت السلطات لهذا الغرض ثلاث كاميرات منفصلة في مباني المحطة، والتي ترصد منطقة معنية من البوابة وأحد السلالم المتحركة في مبنى محطة السكة الحديدية. ويقوم تطبيق الكمبيوتر الخاضع للاختبار، بمقارنة تسجيلات الفيديو المأخوذة من الكاميرات الثلاث مع الصور المخزنة في قاعدة البيانات. الأشخاص المشاركين في الاختبار هم في الغالب ركاب عاديون يعبرون عبر أبواب المحطة ويستخدمون السلالم المتحركة. ويحمل الأشخاص الخاضعون للاختبار جهاز إرسال صغير معهم. وبهذا يمكن لأجهزة الكمبيوتر في المحطة مراقبة ظهور الشخص الخاضع للتجربة وما إذا كان البرنامج تمكن من التعرف على الوجوه من تلقاء نفسه. لماذا يجب اختبار نظام "التعرف على الوجه" ؟ الشرطة الاتحادية تبرر سبب إجراء الاختبار بالتصدي للإرهابيين ومكافحة الجريمة. وتأمل الشرطة أن تتمكن بفضل تِلْكَ التقنية من الكشف المبكر عن الجرائم والحالات الخطرة. ولكن تِلْكَ التكنولوجيا لم تُجرب بعد في الحياة اليومية. وفي هذا الصدد يقول المتحدث باسم الشرطة الاتحادية "نريد اجراء الاختبار تحت ظروف طبيعية". ويضيف "يمكن للأشخاص الخاضعين للاختبار ارتداء قبعة أو خوذة أو يكونوا قصار القامة والاختباء بين الحشود." خبراء أمنيون انتقدوا نسبة الخطأ العالية للبرنامج، وهي انه لكل واحد في المليون من أصل حوالي ثلاثة ملايين مسافرعبر كافة شبكة المواصلات في برلين قد يؤدي إلى ثلاث تدخلات خاطئة للشرطة في اليوم الواحد. ماذا يقول مسؤولو حماية البيانات والخصوصية عن المشروع؟ وبالإضافة إلى هذا، يرى مسؤولو حماية البيانات والخصوصية أن استخدام برامج التعرف على الوجه مخالف للقانون. مفوضة اتحاد حماية البيانات والخصوصية أندريا فوسهوف ترى أن الاختبار مقبول، ولكن لديها "مخاوف أساسية" من التكنولوجيا وتقول:"إذا استُخدمت تِلْكَ الأنظمة بِصُورَةِ عملي، سيشكل هذا تجاوز كبير للحقوق الأساسية". وتضيف فوسهوف أن هذا النظام سيقضي على حرية التنقل في الأماكن العامة. ويشاطرها الرأي السياسي الألماني من الحزب الاشتراكي الديموقراطي كريستوفر لاور، وهو خبير في مجال حماية الإنترنت والبيانات. "الأهداف الأمنية من النظام غير موجودة." ماذا سيحدث بعد الفترة التجريبية؟ وتسعى السلطات من أَثْناء هذا المشروع إلى اكتشاف ما إذا كان يمكن الاعتماد على كاميرات المراقبة وأجهزة الكمبيوتر التعرف تلقائيا على وجوه الركاب؟ لأنه لايزال من غير الواضح، مدى نجاح التكنولوجيا في هذا المجال. ولكن هناك احتمال كبير لاستخدام تِلْكَ التكنولوجيا على نطاق واسع. شركة "دويتشه بان" المشغل للمحطات ببرلين توسع نطاق نصب الكاميرات بِصُورَةِ مستمر. فهناك حوالي 6000 كاميرا تراقب حوالي 80فِي المائة من مجموع الركاب الذين يستخدمون تلك المحطات. ففي هذا السياق أعلنت الشركة المشغلة لخطوط القطارات السريعة في برلين أنها خصصت عدة ملايين يورو لتوسيع نطاق نصب كاميرات المراقبة في محطاتها. ولا تشمل عمليات المراقبة عبر الكاميرات محطات القطارات ومحطات مترو الانفاق فحسب، بل تجري حاليا تسجيل كل حركة داخل القطارات نفسها وحافلات النقل عبر آلاف الكاميرات المنصوبة فيها. ويبدو أن ذلك لا يغطي حاجة البرلينيين فقد طالب استفتاء شعبي بضرورة نصب حوالي 2500 كاميرات مراقبة في 50 ساحة وشارع وصفت بالخطيرة. هل يمكن إساءة استعمال نظام التعرف على الوجه؟ السلطات الألمانية تبرراستخدامها للنظام بضرورة التحري عن الأشخاص، "الذين يشكلون خطراً آنيا أو يمكن أن يشكلوا خطرا ويمكن عن طريق هذا النظام الكشف والإبلاغ عنهم." ولا يخلو المشروع من فوائد للشركاء الآخرين، إذ يمكن من أَثْناء هذا النظام التصدي لرسامي الجرافيتي، الذين يرشون الألوان على سيارات الشرطة مثلاً. مبدئيا يقارن النظام مشاهد الفيديو فقط مع الصور المخزنة لديه. وحاليا يقارن النظام صور اشخاص عاديين، ولكن يمكن لاحقا مقارنة مشاهد الفيديو المسجلة مع صور أشخاص يتم البحث عنهم جنائيا.وتِلْكَ الحيادية التقنية قد تؤدي إلى إساءة استخدام النظام. لأنه من الناحية النظرية، يمكن للنظام أن يتغذى على أي مجموعة بيانات. والدول الاستبدادية مثل الصين تسيطر على الحياة العامة فِي غُضُون وَقْتُ طويلة من أَثْناء أنظمة الرصد إلى جانب الرقابة على شبكة الإنترنت. نظام التعرف التلقائي على الوجه ستمكن الدول الاستبدادية من مراقبة المعارضين السياسيين بِصُورَةِ خاص. كوشيك ماكسيمليان / إ. م

المصدر : الوطن