مشروع اندماج يضع أطباق اللاجئين على الموائد الألمانية
مشروع اندماج يضع أطباق اللاجئين على الموائد الألمانية

فكرة اندماج اللاجئين عن طريق الطبخ ليست جديدة، لكن أن تصبح تلك الفكرة مشروع اندماج متكامل، يحسّن من خلاله اللاجئ لغته الألمانيّة ويتعرّف على أصدقاء جدد ويعتمد على نفسه مادياً هو ما تمثل في مشروع "ريفودجيز".على أنغام الموسيقى الخليجيّة، يتفنن عطا الله العاسمي في تزيين طبق الفلافل قبل أن يقدمه إلى زبائنه، فيضيف إليه قليلاً من الحمّص المُعد على الطّريقة السوريّة، مع شرائح البندورة الألمانية التي "تختلف كثيراً" عن بندورة سهل حوران من حيث ينحدر الطباخ الشاب. اللاجئ السوري قضى ثلث عمره تقريباً في قبل أن يضطرّ للخروج منها بسبب عدم تمديد إقامته، وقدم إلى ألمانيا في أوج موجة اللّجوء قبل حوالي عامين. وأصبح اسمه يربط بين كولونيا والطبخ واللاجئين من أَثْناء مشاركته في الْكَثِيرُونَ من الحفلات والمناسبات مع فريق "ربفودجيز" (ويعني بالإنجليزية: طعام اللاجئين) والذي يديره صحفيّان ألمانيان. قبل سنة ونصف بدأ الشّاب –الذي بلغ أواخر العشرينات من عمره- أولى خطواته المهنية في ألمانيا بدعم من هذين الصحفييّن الألمانيين اللّذين يقولان أنهما تذوقا موهبته في الطبخ مع الطبق الأول الذي قام بتحضيره. إمكانية لإظهار المواهب الصحفيان الألمانيان لينا بروير وكريستيان شميت كانا قد تذوّقا الطّسَنَة الذي يحضّره أَغْلِبُ اللاجئين في نشاط نظمته إحدى الجمعيات في كولونيا، فلمعت في ذهنيهما فكرة أن يقوما بتأسيس مشروع يستفيد منه اللاجئون مادياً، بالإضافة إلى المتعة التي يعيشونها حينما يظهرون مهاراتهم في الطبخ للألمان. يقول مؤسّس المشروع كرستيان شميت لـDW عربية: "هدفنا هو تغيير نظرة المجتمع من أزمة اللاجئين، من أَثْناء خلق شيء ملموس يصنعه اللاجئون ويستمتع به الناس هنا". ويضيف شميت بالقول: "نعرف أنّ كل لاجئ أُسْتَطَاعُ أَنْ يَتِرَكَ وراءَه قصّة حزينة، ولكن في الوقت نفسه يُسعدنا أن يكون أولئك الأصدقاء بيننا بسلام". وعن بداية المشوار يقول العاسمي -الذي أصبح الطبّاخ الرئيسي للمشروع – في حوار مع DW عربية: "علمت بوجود المبادرة من أَثْناء موقع التواصل الإجتماعي الشهير facebook، ومن يوم لقائنا الأول، أصبحتُ جزءاً من الفريق"، ويتابع: "كان المشروع صغيراً، ويقتصر على تحضير نوعين من الأطباق الشرقية، ولكن فيما بعد قمنا بتوسيع قائمة الأطباق التي نقدّمها لزبائننا بكل حبّ". تبدو السيارة البنية البرتقاليّة التي يعمل فيها العاسمي مع أَغْلِبُ اللاجئين الآخرين من الداخل كلوحة مُزركشة الألوان، فالتبّولة وسلطة الشوندر الأحمر مع سلطة السبانخ المطعمة بالجوز، تصطف على رفوف السيارة الداخلية ليقدمها العاسمي كمقبلات مع أطباق الفلافل والشاورما والبطاطا والفريكة (حبوب القمح التي تطبخ خضراء قبل نضوجها) التي يتفنن في تحضيرها. فرصة تعيد الابتسامة تقول لينا بروير، الصحفية الثلاثينية -التي تساعد العاسمي أحياناً في قلي أقراص الفلافل- في حوار مع DW عربية: "نريد أن نعطي اللاجئين فرصة كي يظهروا مواهبهم، وأن نأخذ بيدهم في خطو خطواتهم الأولى والاعتماد على أنفسهم مادياً"، وتضيف: "عندما ظَهِرَ وَكَشْفُ وَبَانُ عطا الله إلينا في البداية لم يكن سعيداً، ولكن ها هو الآن يضحك ويغنّي ويستمتع معنا بعد أن وجد فرصته. هذا ما نريد تحقيقه". يتَلَفَّظَ عن عطا الله العاسمي -الذي تفْشى جدية ملامح وجهه حتى وهو يضحك- عن الصعوبات التي واجهها في بداية وجوده في ألمانيا، ويقول: "بقيت ثمانية أشهر في صالة رياضية مع 300 شخص آخر، ولم أكن خلالها أتحدث سوى القليل من الألمانية نتيجة عدم وجود الحافز"، ويتابع: "لكن هذا المشروع ساعدني كثيراً على تحسين لغتي الألمانية وإقامة صداقات مع الألمان". من التفكير في المغادرة إلى الاندماج بحبّ ولا ينظر العاسمي للصحفييّن لينا بروير وكريستيان شميت كأرباب عمل، وإنّما كصديقين قريبين يدعمانه ويقدمان له المساعدة في كل جوانب حياته، ويقول في هذا السياق بابتسامة مليئة بالامتنان: "لقد ساعدتني لينا مرّتين عندما كنت أبحث عن بيت للإيجار، ورغم صعوبة تلك المهمّة في كولونيا فقد استطعت استئجار بيت وكلّ ذلك بفضلها". ولا يخفي الطبّاخ الشاب الذي لم يرَ والدته فِي غُضُون أكثر من سبع سنوات، أنه فكّر في البداية بمغادرة ألمانيا لأنّه وجد صعوبة في الاندماج بالمجتمع الألماني، ويستطرد متكلاماًً: "لينا وكريستيان هما سبب بقائي في ألمانيا، فقد أخرجاني من عزلتي، ومهّدا لي طريق الاندماج. أنا الآن سعيد وأحبّ لينا وكريستيان وكولونيا كثيراً". سعي دائم للتطور يتلقّى الشاب الهادئ الْكَثِيرُونَ من فرص العمل من الأشخاص الذين يتذوّقون طعامه، لكنّه يبدي رغبته في البقاء مع "ريفودجيز" في السعي لتطوير المشروع كي يستفيد منه عدد أكبر من الناس. ويتابع: "هنا يمكن للّاجئين أن يحسنوا من لغتهم الألمانية وأن يندمجوا بِصُورَةِ أفضل، بدل من أن يعملوا بِصُورَةِ غير قانونيّ عند الاستغلاليين من أبناء جلدتهم، الذين لا يعطونهم حتى نصف الحد الأدنى من الأجور"، في إشارة إلى استغلال أَغْلِبُ اللاجئين في سوق العمل. وحول الجهة الداعمة للمشروع يقول كريستيان شميت: "تدعمنا منظمات المجتمع المدني في كولونيا، ونتلقى كذلك علي الناحية الأخري ، بِصُورَةِ عامً تبرعات من الناس، استطعنا أن نبدأ المشوار وأن نشتري سيارتنا المخلصة، واسمها "حبيبي"، ونقوم بها بجولات في كولونيا والمناطق المحيطة بها". ويبدو جلياً أن العلاقة بين عطا الله العاسمي والصحفيين الألمانيين لم تقتصر على إطار العمل في تِلْكَ المبادرة، إذ تقول لينا بروير عن طبّاخهم الرئيسيّ: "هو شخص طموح وأمين ويمكن الوثوق به، نعتمد عليه في كلّ شيء، ونعطيه مفاتيح بيتنا وسيارتنا كذلك علي الناحية الأخري ، بِصُورَةِ عامً". كذلك علي الصورة الأخري تعبر عن رغبتها في تطوير المشروع ليكون احترافيّا أكثر ويقوم بتأمين فرص عمل ثابتة للعاسمي وغيره من اللاجئين الذين يريدون أن يطوّروا من مهاراتهم في الطبخ. وعن عدد اللاجئين الذين استفادوا من هذا المشروع تقول بروير: "حتى الآن عمل معنا سبعة وأغلبهم من السوريين، بعضهم عمل سابقاً في المطاعم العربية، وبعضهم الآخر يساعد في تقطيع الخضار ويتعلم كيفية الطبخ إلى جانب اللغة الألمانية"، وتتابع: "ليس من الشرط أن يكون طموح المرء أن يصبح طباخاً حتى ينضم إلينا، فبعض العاملين معنا يطمحون لإكمال دراستهم في ألمانيا، أو العمل بمهنهم، ولكنهم يأتون إلينا لتحسين لغتهم"، وتضيف بابتسامة عريضة: "نرحب بأيّ لاجئ يأتي إلينا. أبوابنا وقلوبنا مفتوحة للجميع". محي الدين حسين

المصدر : الوطن