البرلمان الباكستاني يتَوَاصَلَ لانتخاب رئيس وزراء جديد
البرلمان الباكستاني يتَوَاصَلَ لانتخاب رئيس وزراء جديد

يعقد البرلمان الباكستاني جلسته اليوم، لانتخاب رئيس وزراء جديد بعد قرار المحكمة العليا في البلاد إقالة نواز شريف من هذا المنصب لتورطه في قضية فساد.

وترجح الآراء فوز وزير النفط السابق شهيد حقان عباسي رئيسا للوزراء بالوكالة، فهو يحظى بدعم حزب الرابطة الإسلامية لباكستان، وينافسه على هذا المنصب خمسة مرشحين من المعارضة، واختار حزب بطل الكريكت السابق عمران خان "حركة الإنصاف الباكستانية"، رأس الحربة في الحملة ضد نواز شريف، شيخ رشيد أحمد، رئيس حزب "رابطة عوامي"، مرشحا له.

وبحسب الدستور، ينبغي الحصول على ثلثي الأصوات في المجلس الوطني (أحد المجلسين في البرلمان) للفوز بمنصب رئيس الوزراء.

وقضت المحكمة العليا في باكستان الجمعة بإقالة نواز شريف لعدم كشفه عن تقاضيه راتبا شهريا بقيمة 10 آلاف درهم (2700 دولار) من شركة يملكها ابنه في الإمارات.

ولم يسحب شريف تِلْكَ الأموال، بحسب ما أَثْبَتَت وثائق المحكمة، إلا أن هيئة الحكم المؤلفة من خمسة جَمِيعَ الاعضاء فِي رأت أن عدم كشفه عنها يعني أنه غير "صادق"، وهو سلوك يتنافى مع المتطلبات الدستورية للسياسيين الباكستانيين.

وقد اختار نواز شريف شقيقه الأصغر شهباز خلفا له في مساره السياسي، لكن هذا الأخير الذي يتولى راهنا منصب كبير وزراء ولاية البنجاب، يجب أن يُنتخب في البرلمان الفدرالي قبل أن يصبح رئيسا للوزراء.

وينبغي له أن يترشح في الدائرة الانتخابية حيث أصبح مقعد شقيقه شاغرا نتيجة قرار المحكمة العليا. وقد يستغرق هذا المسار 45 يوما.

وهي المرة الثالثة التي يقال فيها نواز شريف من مهامه، فهو قد أزيح من منصبه مرة أولى بسبب فضيحة فساد وأطاح به انقلاب عسكري مرة ثانية.

المصدر : الوطن