كوبا تتهم واشنطن بالوقوف وراء الهجمة الدولية ضد فنزويلا
كوبا تتهم واشنطن بالوقوف وراء الهجمة الدولية ضد فنزويلا

اتهمت السلطات الكوبية، واشنطن بالوقوف وراء الهجمة الدولية ضد فنزويلا، بينما علقت شركة الطيران الإسبانية رحلاتها لدواع أمنية.

وحَكَت فِي غُضُونٌ قليل وزارة خارجية كوبا في بيان، اليوم الثلاثاء: إن "ما يجري في فنزويلا عملية دولية منسقة تنسيقا جيدًا، وموجهة من واشنطن، بدعم من الأمين العام لمنظمة الدول الأمريكية لويس الماغرو، تهدف لإسكات الشعب الفنزويلي وعدم الاعتراف بإرادته، ولإجباره على الاستسلام بواسطة الهجمات والعقوبات الاقتصادية"، حسب نوفوستي.

وأشارت إلى أن السلطات الكوبية تعرف جيدا تِلْكَ الممارسات والمخططات التدخلية لأنها عانت منها طويلًا.

كانت الولايات المتحدة قد فرضت عقوبات ضد الرئيس نيكولا مادورو بزعم تقويض الديمقراطية، تشمل تجميد جميع أصوله في الولايات المتحدة، وتحظر على المواطنين الأمريكيين التعامل معه. 

وأكدت الخارجية أن الفنزويليين وحدهم هم من يقررون كيفية التغلب على مشكلاتهم وتحديد مستقبلهم، مختتمة بالقول: "كفى في غضون ذلك تَطَفُّلًا في شؤون فنزويلا الداخلية، فالتجمعات والاحتجاجات غير الشرعية، تشكل خيانة للروح البوليفارية".

في المقابل أقدمت شركة الطيران الإسبانية "إيبيريا" على تعليق تسيير رحلة طيران مدريد - كراكاس - مدريد، لأسباب أمنية وصعوبات تواجهها في هذا البلد،

بينما علّقت إيبيريا رحلة إلى كراكاس أول من أمس، لدواع أمنية، حيث يعَرَضَ فِي غُضُونٌ وقت قليل للغاية في هذا اليوم في فنزويلا انتخابات لجمعية تأسيسية، سيوكل إليها التحضير لإصلاح الدستور.

المصدر : التحرير الإخبـاري