جَمِيعَ الأجراءات قمعية صينية جديدة تستهدف الطلاب الأويجور الدارسين في الخارج
جَمِيعَ الأجراءات قمعية صينية جديدة تستهدف الطلاب الأويجور الدارسين في الخارج

Ethnic Uighur men pray at a mosque during Ramadan in Kashgar city, in Xinjiang province...Ethnic Uighur men pray at a mosque during Ramadan in Kashgar city, in Xinjiang province August 4, 2011. The biggest threat to China's grip on its ethnically divided far western frontier comes from homegrown anger exploding in violence, not from Pakistan-based terrorists officials have blamed for the latest bloodshed. China said ringleaders of the separatist "East Turkestan Islamic Movement" (ETIM) who trained in Pakistan orchestrated the assault on Sunday that killed six in Kashgar city, Xinjiang region, where many Muslim Uighur resent the presence of Han Chinese people. REUTERS/Carlos Barria (CHINA - Tags: POLITICS RELIGION CIVIL UNREST) - RTR2PLQA

تواصل- سامر محمد:

تشن الصين حملة تستهدف إعادة الطلاب الأويجور الدارسين في الخارج والتحقيق معهم، في أحدث إجراء قمعي ضد الأقلية المسلمة في الصين، وفقا لصحيفة “فايننشال تايمز” البريطانية.

وأشارت إلى طلب الصين من طلاب أويجور في الخارج العودة، وطلبت من سلطات الدول في الخارج ترحيلهم أو اعتقالهم، لدرجة أن بكين ضغطت على أحد الأويجور في أمريكا من أجل العودة، وقامت دول في أوروبا باعتقال عدد منهم.

ورأت الصحيفة، أن مساع بكين لإعادة الطلاب الأويجور مدفوعة بتخوفها من تشدد الطلاب الدراسين في الخارج، ويعاني الأويجور في الصين فِي غُضُون وَقْتُ طويلة من جَمِيعَ الأجراءات تحد من ممارستهم لشعائرهم الدينية وتوظيفهم وقيود أخرى تتعلق باللغة والثياب.

وذكرت أن الأويجور الذين كانوا الأغلبية يوماً ما في تركستان الشرقية، أصبحوا الآن أقلية بعد سنوات من حملة التحريض على الهجرة لعرقية “الهان” الصينية إلى هناك.

ولفتت إلى أن مسؤولين صينيين يرسلون فِي غُضُون مايو الماضي إخطارات للطلاب الأويجور في الخارج يطالبونهم بالعودة الفورية، وذلك بعد إِحْتِجاز آبائهم في الصين، واعتقل عدد من الطلاب الذين استجابوا وعادوا فور وصولهم إلى الصين، لكن بعضهم أطلق سراحه لاحقاً.

وتحدثت عن أن حملة القمع الصينية في تركستان الشرقية تصاعدت في الأشهر الأخيرة، ففي أبريل الماضي حرم الأويجور من تسمية أبنائهم الجدد بأسماء إسلامية بما في ذلك اسم “محمد”.

المصدر : تواصل