قطر تنشر تقارير مزورة عن المفوضية السامية لحقوق الإنسان.. والمنظمة الأممية ترد!
قطر تنشر تقارير مزورة عن المفوضية السامية لحقوق الإنسان.. والمنظمة الأممية ترد!

عبرت المفوضية السامية لحقوق الإنسان عن بالغ أسفها تجاه تقارير غير دقيقة نشرتها وسائل الإعلام القطرية حول الاجتماع الذي عُقد يوم الخميس الماضي، بين مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان زيد رعد الحسين، والممثل الدائم لقطر لدى مكتب الأمم المتحدة في جنيف.
وذكرت المفوضية أن وسائل الإعلام القطرية قامت بتلفيق التصريحات الإعلامية لمسؤولي الأمم المتحدة، معتبرة أن ذلك خطوة تصعيدية غير مسبوقة في تاريخ جميع دول العالم، لافتًا إلى أن تِلْكَ ليست المرة الأولى التي تقوم قطر بالتزوير في الأمم المتحدة؛ حيث قامت بتقديم وثائق مزورة في قضية نزاعها الحدودي مع مملكة البحرين أمام محكمة العدل الدولية.
كذلك علي الصورة الأخري رَسَّخَ مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان أن التقارير الواردة في وسائل الإعلام القطرية تتنافى تمامًا مع ما قاله المفوض السامي، مشيرًا إلى أن موقفه من الخلاف القائم بين قطر والدول العربية يتلخص في تعليق إِسْتَولَي على عن المفوض السامي يوم 14 يونيو 2017 ومؤتمر صحفي عقده المتحدث باسم مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان اليوم.
وأشارت المنظمة الأممية أن قطر قامت بتقديم وثائق مزورة في قضية نزاعها الحدودي مع مملكة البحرين أمام محكمة العدل الدولية، معتبرة أن اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان القطرية تخالف مبادئ باريس لاستقلالية المؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان؛ حيث إن أغلب جَمِيعَ الاعضاء فِي اللجنة المذكورة من موظفي الدولة ومنتسبون للأجهزة الحكومية.
وأوضحت المنظمة أن اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان برئاسة علي صميخ المري فشلت في الكشف عن الانتهاكات الجسيمة في حقوق العمالة الوافدة، والتي أدت لوفاة ١٢٠٠ منهم بسبب الأعمال الإنشائية لكأس الدول العالمية، كذلك علي الصورة الأخري أن اللجنة القطرية لم تتطرق في تقريرها السنوي لذكر أن متوسط أجر العامل الأجنبي في قطاع الإنشاء ٥٥ سنتًا في الساعة في مخالفة صريحة للحق في العمل اللائق. وزادت بقولها: “إن علي صميخ المري لم يتَلَفَّظَ عن عن القطريين العالقين في منفذ سلوى والتي لم تسمح الدوحة لهم بالدخول”.‎ وأشارت المنظمة الأممية إلى أن قطر لم توقع أو تصادق على أي من المواثيق الدولية التي تدعي أن الدول الأربع قامت بمخالفتها.

المصدر : مزمز