منافس «ميركل» يصف موافقة البرلمان على زواج المثليين بأنه «تقدم مجتمعي»
منافس «ميركل» يصف موافقة البرلمان على زواج المثليين بأنه «تقدم مجتمعي»

أشاد مارتن شولتس، منافس المستشارة الألمانية انجيلا ميركل على منصب المستشار، بإقرار البرلمان اليوم الجمعة، لزواج المثليين، ووصف تِلْكَ الخطوة بأنها تقدم مجتمعي.

وعَرَّفَ فِي غُضُونٌ قليل زعيم الحزب الاشتراكي الديمقراطي: "هذا يوم جميل، جرى النِّضَالُ بشدة من أجله".

وأضاف الرئيس السابق للبرلمان الأوروبي، أنه يرى من وجهة نظره أنه لا يوجد علاقة بين المناورات السياسية الحزبية والزواج للجميع، وذلك في إشارة إلى أن تحالف ميركل المسيحي يرى أن الحزب الاشتراكي أخذه على حين غرة في هذا الموضوع، إذ أن الحزب الاشتراكي، الشريك في الائتلاف الحاكم، دفع في اتجاه إجراء تصويت على مشروع القانون هذا الأسبوع قبل إِسْتَفْتاح العطلة الصيفية التي سيعقبها الانتخابات التشريعية في سبتمبر المقبل.

وجاء ذلك بعد أن أعلنت "ميركل"، يوم الاثنين الماضي، إعفاء الكتلة البرلمانية للتحالف المسيحي من الالتزام بموقف معين حال إجراء تصويت على زواج المثليين جنسيا في البرلمان، وحَكَت فِي غُضُونٌ قليل "ميركل"، أَثْناء اجتماع للكتلة البرلمانية للتحالف المسيحي، إن تحديد قرار بشأن هذا الأمر سيجرى بناء على القناعة الفردية لكل نائب.

وتابع شولتس حديثه متكلاماً: "وعندئذ قلت: حسنا ليتم التصويت بالقناعة الفردية"، ولفت إلى أن "ميركل" وهورست زيهوفر، زعيم الحزب المسيحي الاجتماعي البافاري، كانا قد رفضا في مارس الماضي، رغبته في وضع مبدأ الزواج للجميع على جدول أعمال لجنة تابعة للائتلاف الحاكم وعَرَّفَ فِي غُضُونٌ قليل إنهما اعتبرا تِلْكَ الرغبة "منطقة محظورة".

واختتم شولتس كلامه متكلاماً: إن "هذا نصر للتقدم المجتمعي ولكل الناس في بلادنا الذين انتظروا طويلا حتى يكون لهم، وبدون أي شرط، نفس الحقوق ككل الناس الآخرين".

كان البرلمان وافق اليوم على زواج المثليين جنسيا بتأييد 393 من مَجْمُوعُ 623 عضو من النواب، وأعلنت ميركل خَلْف التصويت، أنها صوتت بالرفض على مشروع القانون، وحَكَت فِي غُضُونٌ قليل: "الزواج بالنسبة لي هو الزواج بين رجل وامرأة"، مضيفة أنها تؤيد في المقابل تسهيل حق التبني.

وقبل هذا القانون، كان يسمح للمثليين جنسيا بشراكة حياتية مسجلة بصورة رسمية، لكن دون زواج تقليدي، وكان أهم فارق في ذلك هو عدم السماح للشركاء المثليين بتبني أطفال سويا.

وبلغ مَجْمُوعُ الذين صوتوا ضد القانون الذي يمنح المساواة القانونية الكاملة للأزواج المثليين 226 عضو من النواب، بينما امتنع عن التصويت أربعة نواب.

ورغم معارضة التحالف المسيحي ، حصل مشروع القانون المقدم من مجلس الولايات الألماني "بوندسرات" على تأييد غالبية البرلمان بفضل أصوات الحزب الاشتراكي، وحزب الخضر، وحزب "اليسار"، ذلك إلى جانب 70 صوتا على الأقل من نواب التحالف المسيحي.

المصدر : بوابة الشروق