تَحْصِيل: تراجع معدلات الإصابة بالفشل الكلوي بين الأمريكيين
تَحْصِيل: تراجع معدلات الإصابة بالفشل الكلوي بين الأمريكيين

في الوقت الذي تستمر فيه حالات الإصابة بمرض السكر النمط الثاني في الارتفاع في الولايات المتحدة، فإن أحد النتائج المحتملة تصبح الفشل الكلوي، إلا أنه انخفض بمعدل الثلث، وفقا لمسؤولين صحيين.

فقد كشفت البيانات عن انخفاض معدل الفشل الكلوي الذي يتطلب غسيلا كلويا أو زرعا كليا بين مرضى السكر بنسبة بلغت 33فِي المائة في الولايات المتحدة بين عامي 2000 / 2014، وفقا لما ذكره “مركز الوقاية ومكافحة الأمراض” الأمريكي.

وأكدت نيلكا ريوس بوروز، أستاذ علم الأوبئة ومرض السكر في مركز الوقاية ومكافحة الأمراض” الأمريكي “إن استمرار الوعي بعوامل خطر الفشل الكلوي والتدخلات الرامية لتحسين رعاية مرضى السكر قد يحافظ على تِلْكَ الاتجاهات بل والعمل على تحسينها ،مضيفة، ومن المحتمل أن يكون لدى المصابين بمرض السكر سيطرة أفضل على ضغط الدم وسكر الدم، وهما عاملان خطران للفشل الكلوي. على سبيل المثال، فإن العلاج مع ما يسمى مثبطات إيس أو حاصرات مستقبلات هرمون الأنجيوتنسين يمكن أن يبطيء الانخفاض في وظائف الكلى مع تقليل ضغط الدم، كذلك علي الصورة الأخري لاحظوا.

ووافقت الدكتورة ماريا ديفيتا، أستاذ أمراض الكلى في مستشفى لينوكس هيل في مدينة نيويورك، بقولها :”يمكننا أن نخلص إلى أن الإجراءات التي يتخذها الأطباء لتأخير التقدم  في أمراض الكلى تؤثي ثمارها إلى حد ما ومع ذلك، “علينا أن نكون حذرين بشأن ما نصدره من بيانات”.

ووفقا للتقرير، فإن حوالي 1 من بين 3 بالغين مصابين بمرض السكر لديهم تلف في الكلى أو انخفاض في وظائف الكلى. ولكن معظمهم لا يدركون ذلك، وشدد الباحثون على أن الفحص المبكر لأمراض الكلى لدى المصابين بمرض السكر يعد أمرا مهما.

ويقدر أن أكثر من 9 فِي المائة من الأمريكيين يعانون من مرض السكر، وفقا لأرقام مركز وضع اليد على الأمراض مؤخرا، الغالبية الساحقة من النمط الثاني، والمرتبط بالإفراط في تناول الطعام وشكَلُ الحياة المستقرة.

المصدر : اخبار مصر