بشرى من ‘آيفون’ لفاقدي السمع.. تعرفوا على تِلْكَ التقنية!
بشرى من ‘آيفون’ لفاقدي السمع.. تعرفوا على تِلْكَ التقنية!

وكالات- كشفت شركتا “آبل” و”Cochlear” مؤخراً عن أداة سمع جديدة قابلة للزرع يمكن توصيلها إلى هاتف “آيفون” تساعد الذين يعانون من فقدان السمع ولم يكن لديهم خيار جراحي فِي غُضُون سنوات، بحيث تعتبر تِلْكَ هي المرة الأولى التي سيكونون فيها قادرين على ربط الجهاز العصبي بِصُورَةِ مباشر إلى هاتف “آيفون” الذكي.

وقد عملت الشركتان سابقاً معاً على أجهزة سمع خارجية مصمّمة لهاتف “آيفون” من أَثْناء إنشاء معالج الصوت “Nucleus 7″، وأصبح الآن بإمكان أولئك الذين لديهم الأداة الجديدة مع معالج “نوكليوس” استعمال هواتفهم الذكية مع تطبيق “Nucleus” الذَّكي للاستماع إلى المكالمات الهاتفية و”يوتيوب” و”نيتفليكس” وأي أصوات أخرى يجري تشغيلها من أَثْناء هاتف “آيفون” الذكي.

وتمّ الكشف عن تِلْكَ التكنولوجيا للمرة الأولي في سَنَة 2014، وذلك عندما تمت إضافتها إلى المساعدات السمعية مثل “ستاركي هالو” (Starkey Halo) و”ريسوند لينكس” (ReSound LiNX)، ولكن تِلْكَ هي المرة الأولى التي يتم ربطها بالجهاز العصبي المركزي.

ويتواجد أكثر من 324 ألف شخص في جميع أنحاء الدول العالمية قاموا بالتسجيل مسبقاً للحصول على الأداة، بحيث إنّ القدرة على ربط الأداة المزروعة بهاتف آيفون ذكي يمثل نقلة نوعية وترقية فورية في الحياة، وقد اضطر الناس قبل ظهور تِلْكَ التكنولوجيا إلى استعمال المعالجات الخارجية والمحولات.

ويمكن للأشخاص الذين قاموا سابقاً بترقية أنظمة الصوت المسرحية المنزلية لديهم فهم صعوبة إمكانية جعل جميع الأجهزة الخاصة بهم تتصل بالصوت، وتتفاقم تِلْكَ المشكلة بِصُورَةِ مضاعف عند وجود مزيج من المصادر الصوتية والأجهزة الْمُتَنَوِّعَةُ مما يهدد بفقدان تردد صوتي معين قد يسبب مشكلة لدى الشخص.

وتتواجد الْكَثِيرُونَ من الأجهزة السمعية القابلة للزرع التي توفر اتصال “بلوتوث”، إلا أنّها تتطلب في كثير من الْأَوْقَاتُ من المستخدمين ارتداء محولات إضافية أو غيرها من الأجهزة الوسيطة لالتقاط الإشارات الرقمية ومن ثم إعادة بثها إلى السمع كذلك علي الصورة الأخري الراديو، بينما تعمل تِلْكَ التكنولوجيا ببساطة على بث الإشارات بِصُورَةِ مباشر إلى الدماغ.

وقد تتمكن تلك الأداة القابلة للزرع في يوم من الأيام أن تكون أكثر فائدة ليس فقط للأشخاص الذين يعانون من فقدان السمع، حيث أنها قد تكون مفيدة للأشخاص الذين لديهم معدل سمعي متوسط أو عادي ويرغبون بالخضوع لجراحة من أجل الحصول على آذان إلكترونية للتخلص من فكرة شراء سماعات رأس جديدة، ولكن الأداة الجديدة قد تم تصميما في الوقت الراهن لمساعدة ضعاف السمع، ولا توفر أي فائدة على الإطلاق لشخص يمتلك معدل سمعي متوسط أو عادي.

المصدر : مرسال نيوز