أخرهم لعبة مريم.. 4 ألعاب شكلت تهديد على الأطفال
أخرهم لعبة مريم.. 4 ألعاب شكلت تهديد على الأطفال

مع زيادة انتشار الهواتف الذكية بين فئة الأطفال، بدأ الخبراء الاجتماعيون يدققون فى نوعية الألعاب والتطبيقات التى تنتشر بينهم، ومدى تأثيرها عليهم، وإلى أى مدى قد يصل الهوس بها، وقد حذر أَغْلِبُ الخبراء من حفنة من تِلْكَ الألعاب فى الآونة الأخيرة، وطالبوا الآباء بإبعاد أطفالهم عن ممارستها، وفيما يلى أبرز تِلْكَ الألعاب

لعبة مريم

لا صوت يعلو تِلْكَ الأيام فى عالم التطبيقات فوق صوت لعبه مريم، اللعبة التى انتشرت كالفيروس على السوشيال ميديا وبدأ المستخدمون التساؤل حول قصتها وأحداثها وطريقة لعبها، وحذر منها الكثير من الخبراء الأمنيون والاجتماعيون، كذلك علي الصورة الأخري طالبوا بحظرها ومنع الأطفال من لعبها خوفا عليهم، خاصة وأنها تعتمد على جَوّ الرعب والغموض.

بوكيمون جو

ومع انتشارلعبة بوكيمون جو وهوس الدول العالمية بها، ثْبَتَت تحذيرات من استخدامها من قبل الأطفال خوفا من ذهابهم إلى مكان لا يعلمونه من أجل العثور على البوكميون، مما قد يتسبب فى زيادة حالات الخطف.

 الألعاب المتصلة بالانترنت

وفجرت عدد من الشركات الأمنية مفاجئات بشأن تجسس ألعاب الاطفال الذكية وعلى رأسها هالو كيتى وباربى، إذ تتنصت تِلْكَ الألعاب على الأطفال وتستمتع إلى محادثتهم، كذلك علي الصورة الأخري يسهل اختراقها والتحدث مع الأطفال فى موضوعات إباحية.

 

المصدر : اليوم السابع