الأن أنطوني جوشوا: دبي محطة مثالية لإعداد الأبطال
الأن أنطوني جوشوا: دبي محطة مثالية لإعداد الأبطال

أشاد البطل العالمي في الملاكمة للوزن الثقيل أنطوني جوشوا، بمبادرة «تحدي دبي للياقة» التي أطلقها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، وأضاف جوشوا في حديثه لـ «البيان الرياضي» إن «تحدي دبي للياقة» صنعت حراكاً رياضياً وشعبياً في المجتمع، وتعتبر المبادرة من الأفكار الرائدة التي تشجع المجتمع بكافة أطيافه على ممارسة أساليب رياضية متنوعة تعزز صحة الأفراد بما يكفل لهم الوقاية.

ورَسَّخَ بطل الملاكمة العالمي، أن 30 دقيقة في 30 يوماً تساهم بقوة في ترسيخ الرياضة كأسلوب حياة ينتهجه الشخص ضمن برنامجه اليومي بعد انقضاء الشهر، وأضاف: بالنسبة لي كملاكم، أرى أن التدريب 30 دقيقة يومياً لمدة شهر تجعل الشخص متمسكاً بالرياضة بصورة أقوى مما يجعل الرياضة عادة يومية أساسية ضمن الجدول اليومي.

عشق كبير

وكشف جوشوا عن سر تعلقه الكبير وعشقه الأبدي لدبي، وعَرَّفَ فِي غُضُونٌ قليل: إذا سألتني عن الأشياء التي شدت انتباهي فِي غُضُون وصولي إلى دانة الدنيا، حتماً ستكون الإجابة دبي نفسها.. نعم تِلْكَ المدينة أعشقها وأحرص على زيارتها باستمرار نظراً لما تتميز به من أبراج عاتية وفنادق تعتبر هي الأجمل على مستوى الدول العالمية إلى جانب المعالم الأخرى الآسرة للقلوب، ناهيك عن تمسك الشعب الإماراتي بالعادات والتقاليد رغم دوران عجلة التطور بسرعة، ذلك ما ينعكس عبر المعاملة الراقية لجميع الزوار والناس، وأنا معجب شخصياً بهذه السمات التي يتميز بها المجتمع العربي عموماً والإماراتي على وجه الخصوص امتداداً فِي غُضُون العصور القديمة والأولى لانتشار الإسلام، وأتمنى أن لا تتغير تِلْكَ العادات بين سكان وشعب الإمارات في المستقبل.

طاقة إيجابية

وتابع: حينما تجتمع دبي مع الرياضة، فإن الناتج هو عبارة عن طاقة إيجابية تغذي أي رياضي أو بطل يتدرب في تِلْكَ المدينة الساحرة، نستطيع القول إن المدينة تعتبر محطة مثالية لإعداد الأبطال. واستطرد: يعتبر تحدي دبي للياقة فرصة أمام الجميع لإنعاش حياتهم اليومية بمزيد من الحيوية والنشاط مما يؤدي على المدى البعيد إلى التقرب أكثر وأكثر من الرياضة بمختلف أنواعها.

كذلك علي الصورة الأخري جَاهَرَ جوشوا عن سعادته بالإنجازات العالمية التي حققها على مر السنوات السَّابِقَةُ عبر إحراز الْكَثِيرُونَ من البطولات منها 19 فوزاً على حلبات الملاكمة العالمية، بما في ذلك الانتصار بحزام الوزن الثقيل ليدافع عن لقبه في بطولة اتحاد الملاكمة العالمي 2016، متمنياً أن يكون سَنَة 2018 المقبل حافل بالإنجازات بالنسبة له. وأردف متكلاماًً: أتطلع إلى مشاركات أكبر في الفترة المقبلة، والمنافسة على أكبر البطولات لتحقيق إنجاز تاريخي جديد.

كذلك علي الصورة الأخري طالب جوشوا، جميع الأفراد في المجتمع باعتماد جزء من حياتهم اليومية للرياضة والمحافظ عليها خاصة لدى الأطفال، حيث استحوذت الرياضة على جانب كبير من حياته فِي غُضُون الصغر مما ساهم عند الكبر في الوصول إلى الْكَثِيرُونَ من منصات التتويج.

وفي غضون ذلك فقد كشف بطل الملاكمة في الأيام السَّابِقَةُ فعاليات «تحدي دبي للياقة»، وأبدى إعجابه بتنوع الأفكار لممارسة الرياضة. ويعتبر جوشوا من الأسماء البارزة في عالم الملاكمة وسبق له تمثيل بريطانيا في دورة الألعاب الأولمبية في لندن سَنَة 2012، ويمتلك سجل مميز في الملاكمة على مستوى الهواة حتى أصبح رمزاً للعديد من المعجبين في شتّى أنحاء الدول العالمية كرياضي استطاع أن يحافظ على مسيرته الناجحة في رياضة تشهد تنافساً كبيراً، وذلك من أَثْناء مواصلة التمارين الرياضية ليكون دائماً في أفضل لياقته البدنية، موجهاً رسالة عبر زيارته لدبي بأهمية ممارسة الرياضة سواء للهواة وجميع الفئات الأخرى من الرياضيين وعامة الناس.

2013

تمكن أنطوني جوشوا من كتابة اسمه مع أبطال الدول العالمية في الملاكمة والحفاظ على مسيرة رياضية حافلة بالانتصارات على مدار ثلاث سنوات متتالية، فِي غُضُون تحوّله للمشاركة في بطولات المحترفين حينما تعاقد مع شركة «ماتش روم للملاكمة» في سَنَة 2013. ورَسَّخَ جوشوا أن طموحه بلا حدود، وأمامه مهمة جديدة لمواصلة المسيرة الذهبية الرائعة.

المصدر : البيان