الأن منتخب الغولف في المركز 34 بختام مشاركته الآسيوية
الأن منتخب الغولف في المركز 34 بختام مشاركته الآسيوية

أنهى منتخبنا الوطني للغولف، مشاركته في النسخة الثانية من بطولة «آسيا والمحيط الهادئ» للاعبين الهواة، بالعديد من الفوائد رغم احتلاله المركز الـ 34 بختام البطولة، التي أقيمت بنظام الفرق المختلطة، واستضافتها هونغ كونغ، وشهدت مشاركة 80 من نخبة لاعبات ولاعبي القارة، وَاِسْتَطَاعَ أن يحافظ المنتخب الياباني على اللقب للعام الثاني على التوالي، بمجموع 263 ضربة، والمكون من الثنائي يوكي إكيدا، ويوكا يوشيدا، ووصيفه المنتخب الأسترالي صاحب مجموع 270 ضربة المكون من الثنائي غريس كيم، وجيد مورغان، والمنتخبين الكوري والياباني بفريقه الثاني المركز الثالث بمجموع 276 ضربة.

أفضل النتائج

وعادت بعثة منتخبنا الوطني، أول من أمس إلى البلاد، وكانت أفضل النتائج الإماراتية في البطولة الآسيوية، عبر الثنائي ريما الحلو ومحمد الهاجري، بتحقيقهما المركز الـ 34، بعد أن احتاجا لإنهاء مسار ملعب هونغ كونغ المكون من 18 حفرة وبمعدل 72 ضربة على مدار الجولات الثلاث إلى 332 ضربة، بفارق 69 ضربة عن المنتخب الياباني، ووقفت الظروف الصعبة المناخية والتي تخللتها رياح قوية وعواصف مطرية على مدار أيام البطولة الثلاثة التي شهدها ملعب هونغ كونغ للغولف عائقاً لدرجة كبيرة وأثرت سلباً على أداء لاعبي ولاعبات الإمارات لعدم تعودهم على مثل تِلْكَ الأجواء، وبالصورة ذاتها حرمت الظروف المناخية الفريق الثاني الممثل للدولة في البطولة المكون من بطل الخليج للناشئين والسيدات راشد العمادي وتارة المرزوقي من تحقيق نتيجة أفضل من المركز 38 باحتياجهما إلى 395 ضربة.

الشامسي يفتخر

وأثنى خالد مبارك الشامسي الأمين العام للاتحاد ومدير المنتخبات الوطنية، رئيس البعثة، على أداء اللاعبين، بالرغم من النتائج غير المرجوة التي جاءت بفعل الظروف المناخية الصعبة التي رافقت البطولة، وعَرَّفَ فِي غُضُونٌ قليل: حرمت الأجواء المناخية المتقلبة، وشدة الرياح وغزارة الأمطار، لاعبينا ولاعباتنا من تقديم عروض قوية، وإبراز مستواهم المعهود، إلا أن أهداف المشاركة على صعيد القارة الصفراء والمخصص للاعبين الهواة، كانت واضحة فِي غُضُون البداية بتحقيق أكبر قدر من الفائدة، جراء الاحتكاك بنخبة اللاعبين.

دروس مستفادة

وشدد الشامسي على أهمية الوقوف على أبرز الدروس المستفادة من تِلْكَ المشاركة، خصوصاً أن معدل أعمار لاعبينا هو الأصغر في البطولة، وعَرَّفَ فِي غُضُونٌ قليل: «نتطلع للاستفادة من الخبرات المكتسبة في مواصلة تطوير أداء لاعبينا»، والتي تأتي ضمن استراتيجيتنا في اتحاد اللعبة، وفق توجيهات واهتمام الشيخ فاهم بن سلطان القاسمي رئيس الاتحاد، ومتابعة إخوانه جَمِيعَ الاعضاء فِي مجلس الإدارة، ونعتبر المشاركة في البطولة، محطة مهمة لمنتخباتنا استعداداً للاستحقاقات المقبلة العربية والخليجية.

المصدر : البيان