المصرية مُنْفَرِدَةُ عثمان تحقق معجزة في تاريخ السباحة.. صور
المصرية مُنْفَرِدَةُ عثمان تحقق معجزة في تاريخ السباحة.. صور

القاهرة - القلم الحر

سجلت نجمة السباحة المصرية، مُنْفَرِدَةُ عثمان، اسمها بأحرف من ذهب، ودخلت التاريخ من أوسع أبوابه، بعدما حققت إنجازا غير مسبوق بفوزها بالميدالية البرونزية في سباق 50 متر فراشة ببطولة الدول العالمية للسباحة في المجر.

مُنْفَرِدَةُ عثمان سجلت 25.39 ثانية، وهو رقم قياسي أفريقي، لتحتل المركز الثالث، بفارق ضئيل خلف الهولندية رانومي كروموفدغويو، صاحبة المركز الثاني والتي سجلت 25.38 ثانية، ونالت السويدية سارة شيوستروم، الميدالية الذهبية بزمن بلغ 24.60 ثانية.

مُنْفَرِدَةُ صاحبة الـ 22 عاما، بدت غير مصدقة خَلْف فوزها بالميدالية البرونزية، وكتبت على صفحتها الشخصية عبر موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”: “فعلتها.. تِلْكَ الميدالية من أجل ”.

الاتحاد الدولي للسباحة عَرَّفَ فِي غُضُونٌ قليل: “صنعت مُنْفَرِدَةُ عثمان تاريخا للتو، منحت مصر أول ميدالية في تاريخها ببطولة الدول العالمية.. فعلت حسنا يا مُنْفَرِدَةُ”.

السباحة المصرية لم تتمكن في وقت لاحق من بلوغ نهائي سباق 50 متر حرة، بينما سجلت شيوستروم رقما قياسيا عالميا بلغ 23.67 ثانية، في الدور قبل النهائي.

المركز الثالث الذي حققته السباحة المصرية، يعد تكليلا لمجهودها على مدار سنوات، وسيعوضها عن إخفاقها المتكرر في الألعاب الأوليمبية، حين فشلت في التأهل لنهائي سباق 100 متر فراشة في أوليمبياد ريو دي جانيرو، بعدما أخفقت في تحسين رقمها في الدور قبل النهائي.

السباحة المصرية، حطمت الرقم القياسي العالمي للناشئين في بطولة الدول العالمية للناشئين في ليما، ببيرو 2011 في مسابقة الـ50 متر فراشة، وفازت لمصر بأول ميدالية في تاريخها في بطولات الدول العالمية للناشئين في السباحة.. وحصدت من قبل 7 ميداليات ذهبية في دورة الألعاب العربية سَنَة 2011، وفازت بذهبية الـ50 متر حر في دورة الألعاب الأفريقية في نفس العام.. أما في سَنَة 2010، ففازت مُنْفَرِدَةُ بذهبية وفضيتين و3 برونزيات في البطولة الأفريقية في الدار البيضاء بالمغرب.

20170801_232248_3384.jpg

المصدر : جولولي