رسميًا.. باريس تفوز بتنظيم أولمبياد 2024 ولوس أنجيليس بأولمبياد 2028
رسميًا.. باريس تفوز بتنظيم أولمبياد 2024 ولوس أنجيليس بأولمبياد 2028

توصلت اللجنة الأوليمبية الدولية اليوم مع مدينة لوس أنجليس الأمريكية لاتفاق لاستضافة دورة الألعاب الصيفية سَنَة 2028 ، وهو ما يفسح المجال للعاصمة الفرنسية باريس لاستضافة بطولة 2024 دون منافس.

 

ومع انتظار التصويت الرسمي للمجلس المحلي في لوس أنجليس واللجنة الأوليمبية الأمريكية، يتوقع أن تحصل المدينة، التي يحظى الاتفاق معها بدعم الرئيس دونالد ترامب، على مبلغ يقدر بمليار و800 مليون يورو كمساهمة في التجهيزات من اللجنة الأوليمبية.

 

وصرح عمدة لوس أنجليس، إريك جارسيتي، أن اليوم يعد "يوما تاريخيا للمدينة وللولايات المتحدة وللمؤسسات الأوليمبية والباراليمبية في الدول العالمية".

 

وأضاف في بيانه: "اليوم أتخذنا خطوة كبيرة من أجل إعادة الألعاب الأوليمبية للمدينة للمرة الأولي فِي غُضُون جيل، وبداية فصل جديد في التاريخ الأوليمبي للوس أنجليس".

 

وكان رئيس اللجنة الدولية، توماس باخ، قد عَرَضَ فِي غُضُونٌ وقت قليل للغاية عن قرار الاتفاق مع المدينة الأمريكية، وعَرَّفَ فِي غُضُونٌ قليل: "لقد تقدموا بملف ترشيح قوي وحماسي يراعي الأولويات المستدامة في الأجندة الأوليمبية 2020. 

 

نحن سعداء لتمكننا من زيادة تأثير البرنامج الرياضي الشبابي وتنمية أسلوب الحياة الصحي لمواطني لوس أنجليس على مدار الـ11 عاما المقبلة. سيعرض هذا الاتفاق في جلسة اللجنة الأوليمبية الدولية التي ستنعقد في سبتمبر المقبل في ليما من أجل اعتماده".

 

يذكر أن لوس أنجليس وباريس كانتا المدينتان الوحيدتان المرشحتان لاستضافة دورة 2024 بعد انسحاب مدن هامبورج الألمانية وروما الإيطالية وبودابست المجرية من السباق، إلا أن الجمعية الأوليمبية اتفقت في يوليو/تموز الماضي على بحث امكانية استضافة المدينتان الفرنسية والأمريكية للنسختين (2024 و2028)، ليحظى الاقتراح بالاجماع.

 

وكانت المفاوضات في انتظار رد لوس أنجليس على امكانية استضافة ألعاب 2028 ، حيث أعلنت باريس أن مشروعها الرياضي الأوليمبي ينتهي باستضافة نسخة 2024 ولن يكون ممكنا تمديده لأربعة اعوام أخرى.

 

وسينبغي على الجمعية الأوليمبية الدولية، المكونة من 106 أشخاص، التصويت من أجل اعتماد هذا الاتفاق الذي عَرَضَ فِي غُضُونٌ وقت قليل للغاية عنه اليوم الاثنين، وهو ما يتوقع حدوثه إن لم تكن هناك مفاجآت. 

 

المصدر : الحكاية