عارضة أزياء سوداء تنفى عنصرية إِبْلاغ صابون
عارضة أزياء سوداء تنفى عنصرية إِبْلاغ صابون

دافعت عارضة أزياء سوداء عن إِبْلاغ لصابون (دوف) ثْبَتَت فيه واعتبره مستخدمون لوسائل التواصل الاجتماعي عنصريا، قائلة إنه بعيد كل البعد عن ازدراء السود.

ووجدت لولا اوجينيمي، دون أن تقصد، نفسها وسط جلبة دولية حول فيديو مدته ثلاث ثوان نشر بصفحة (دوف) على فيسبوك في الولايات المتحدة وتظهر فيه وهي تخلع قميصها لتكشف عن امرأة بيضاء تقوم بدورها بخلع قميصها لتظهر امرأة آسيوية.

وحَكَت فِي غُضُونٌ قليل أوجينيمي في مقابلة مع هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) يوم الأربعاء ”لا أشعر أنه كان عنصريا“.

وعَرَّفَ فِي غُضُونٌ قليل كثيرون من مستخدمي فيسبوك وتويتر إن مقطع الفيديو يشير إلى أن البيض أكثر نظافة أو أكثر جمالا من السود وشبهوا الإعلان بإعلانات للصابون في القرن التاسع عشر كانت تفْشى أناسا سودا يحكون بشرتهم ليصبحوا بيضا.

وحَكَت فِي غُضُونٌ قليل أوجينيمي إنه كانت هناك نسخة من الإعلان أعدت للتلفزيون مدتها 30 ثانية تتضمن صورا أخرى وشعارا يجعله أكثر وضوحا في أن النية كانت قول إن كل امرأة تستحق منتجات جيدة.

المصدر : اخبار مصر