تعرّف على أضرار ممارسة الرياضة عند ارتفاع الحرارة والرطوبة
تعرّف على أضرار ممارسة الرياضة عند ارتفاع الحرارة والرطوبة

كشف بحث أجرته جامعة نبراسكا في أوماها بالولايات المتحدة عن عواقب أخرى لممارسة في العراء عند ارتفاع درجات الحرارة، بالإضافة إلى إصابة المرء بالإحباط وتراجع مستوى الطاقة، إذ يؤثر على العضلات وعلى مستوى الخلايا.
وذكر موقع "هيلث" الخاص بالصحة، أن النتائج الأولية تِلْكَ تأتي في إطار بحث تجريه كلية الصحة وعلم الحركة بجامعة نبراسكا، بشأن كيفية تأثير ممارسة التمارين في درجات المناخ الْمُتَنَوِّعَةُ يمكن أن يؤثر على العضلات.
وينظر البحث بِصُورَةِ خاص في كيف تتأثر الخلايا المولدة للطاقة بدرجات الحرارة الْمُتَنَوِّعَةُ، إذ يلعب اختلال وظيفة الخلايا المولدة للطاقة دوراً كبيراً في البدانة والسكري والشيخوخة وغيرها من الحالات.
ويريد داستن سليفكا، رئيس الباحثين، وفريقه معرفة أفضل درجة حرارة لممارسة التمارين، وهو ما قد يحول دون هذا الخلل وبالتالي يخفض معدلات الأمراض. وتبين أن المشاركين في الدراسة كان أداؤهم أفضل أَثْناء ممارسة الرياضة في جو بارد.
وأشار سليفكا إلى أن "المشاركين شعروا براحة أكثر في ممارسة التمارين في بيئة باردة. وكان أغلبهم يشعرون بالبرودة أَثْناء الخمس دقائق الأولى ولكن الحرارة الناتجة عن ممارسة التمارين أشعرتهم بالدفء سريعاً".
وليس هذا فحسب، إنما بدا أن الحرارة ليس لها أي أثر إيجابي على نتائج المشاركين في الدراسة. وقد يكون هذا ناتج عن الرطوبة التي يمكن أن تتسبب في زيادة حرارة الجسم، نظراً لأن العرق لا يتبخر بسهولة عندما يكون الجو رطبا بالفعل. ونتيجة لذلك، لا يبرد الجسم على نحو وَافِرُ وقد يكون أقل تحفيزا للعمل بجهد أكبر.

المصدر : صحيفة الجزيرة اونلاين