لماذا نعشق من يقسو علينا؟
لماذا نعشق من يقسو علينا؟

تساءلت مجلة “آي ديفا” النسائية عن سبب تشبتنا الدائم بالأشخاص الذين ينسوننا، وعشقنا لمن يقسو علينا؟ وذلك في إطار تحليلها للعلاقات العاطفية بين الرجال والنساء.

وتضرب المجلة مثلا بشخص كان يبث الحب لزوجته قبل الزواج ويتغير بعد ختم شهر العسل ليصبح شخصاً آخر أكثر قساوة، ولكن الزوجة تظل معه على أمل أنه سيتغير ويعود إلى رشده سريعاً لذلك تتحمل كل تلك الآلام.

وتتساءل المجلة عن الدافع الذي يجعل الزوجة ترضى بالاستمرار في تِلْكَ العلاقة السامة رغم علمها بنهايتها، ولماذا لا تبتعد وتنجو بنفسها من براثن هذا الحب الملعون الذي يضعفها وينهك قواها ويأخذ منها أكثر مما يعطيها.

وتمضي المجلة في تساؤلاتها: هل أدمنت تلك العلاقة ما يجعلها تجري في عروقها مجرى الدم ولا تقوى على التخلي عن هذا الحب المزعوم؟ أم أن لديها فكرة مضللة عن الحب وتحتاج لفكر جديد لإدارة تِلْكَ الأزمة بتعمق وعقلانية قبل الندم.

وتجيب بأنه هو الإدمان الذي يدفعها للاستمرار في تِلْكَ العلاقة لأن حبها أضعفها وجعلها تكَفّ فكرة الفراق عمن تعذب نفسها لأجله.

وتضيف بأن أَغْلِبُ اللحظات السعيدة تزرع بداخلها بذور الأمل التي تعكف على رعايتها ونموها، لكن سرعان ما تذبل تِلْكَ البراعم بالقسوة والجفاء وتصبح هشة تلقي بها الرياح في مكان سحيق، ثم تعود مرة أخرى وتمني نفسها بالأمل وتقنعها بأن الحياة ما هي إلا سعادة وشقاء، وأنه يستحق كل هذا العناء فهو بالنسبة لها شريان الحياة وطوق النجاة، وهكذا تتأرجح حياتها بين اليأس والأمل أحيانا وبين الخوف والرجاء أحيانا أخرى.

ولأن قلبها مليء بحبه وعيناها لا ترى شخصا سواه، تشعر بأنها تتحرك للأمام والحقيقة هي أنها ما زالت واقفة مكانها تنتظر كلمة حب على سبيل الشفقة ونظرة عطف على سبيل الإحسان، وهكذا في غضون ذلك تَطَفُّل بقدمها وبكامل إرادتها في تِلْكَ الدائرة المغلقة.

وتنتقد المجلة هذا الضعف معلقة: “أهذا هو الحب الذي تبحثين عنه؟ أي حب هذا الذي يُبنى على أنقاض مشاعرك ويجعلك تستعطفين شريكك من أجل الشعور بأقل حقوقك وهي الاحترام”.

وتختتم: “انتبهي لهذه العلاقة وتذكري أن سوء المعاملة والقسوة سيقتلان مشاعرك إن أجلا أو عاجلا، لأن القسوة كفيلة بقتل الحب واحذري أن تكوني جزءً من لعبة يستمتع بها وقتما يريد ويحركها كيفما يشاء وأنجي بنفسك قبل فوات الأوان”.

المصدر : فوشيا