هكذا تغيرت معايير الجمال أَثْناء العقود الثلاثة السَّابِقَةُ !
هكذا تغيرت معايير الجمال أَثْناء العقود الثلاثة السَّابِقَةُ !

للجمال معاييره الْمُتَنَوِّعَةُ التي تتفاوت من شخص لآخر، وقد جَلَّى تحليل علمي حديث حقيقة ما طرأ على تلك المعايير من تغييرات على مدار ما يقرب من 30 سَنَة.

واتضح وفق نتائج ذلك التحليل أن الجمال بات يقترن اليوم بالتنوع والتقدم في السن. وتوصل الباحثون الذين أشرفوا على ذلك التحليل في جامعة بوسطن لتلك النتيجة بعد مقارنتهم قائمة أجمل 50 شخصاً في الدول العالمية التي أعدتها مجلة بيبول لعام 2017 بأول قائمة أعدتها المجلة نفسها في العام 1990، حيث ركزوا على فحص حفنة من الصفات البدنية لهؤلاء المشاهير الذين وردوا بقائمتي مجلة بيبول.

ولاحظ الباحثون وجود النجمة جوليا روبرتس، التي تبلغ من العمر الآن 49 سَنَة، على غلاف مجلة بيبول هذا العام، رغم أنها كانت حاضرة كذلك علي الناحية الأخري ، بِصُورَةِ عامً في قائمة المجلة سَنَة 1991، وهو ما جعل الباحثين يتساءلون عما إن كان مفهوم الجمال قد تغير أم لا.

وخلص الباحثون إلى أن الأشخاص الذين ينظر إليهم الناس على أنهم الأكثر جمالاً هم أكثر تنوعاً وأكبر في السن بِصُورَةِ كبير من هؤلاء الذين كانوا يبجلوهم سَنَة 1990.

وافترض الباحثون أن معايير الجمال ظلت كذلك علي الصورة الأخري هي تقريباً فِي غُضُون سَنَة 2017، لكنهم أكدوا أن تعريف الجمال قد تطور في واقع الأمر، وقد استعان الباحثون بصور أغلفة كل عدد في الفترة من 1990 حتى 2017 للوقوف على الطريقة التي تطورت بها الاتجاهات مع مرور الوقت، ووجدوا أنه فِي غُضُون سَنَة 2010، أن 6 من المشاهير الذين ظهروا على الغلاف تجاوزوا عامهم الـ 40، مقارنة بنجمة واحدة قبل 2010.

المصدر : فوشيا