«الآثار» توضح حقيقة اكتشاف تجويف ضخم داخل هرم خوفو
«الآثار» توضح حقيقة اكتشاف تجويف ضخم داخل هرم خوفو

عَرَّفَت فِي غُضُونٌ قليل وزارة الآثار إن مشروع "سكان بيراميدز" ما زال يحتاج إلى وَقْتُ تَحْصِيل واسعة وأبحاث إضافية قبل قيام الفريق البحثي الدولي للمشروع الذي يقوم بمسح الهرم الأكبر الاستعجال في الاعلان عن اكتشاف تجويف ضخم داخل الهرم ومخاطبة الرأي العام في المرحلة الحالية واستخدام مصطلحات دعائية وترويجية للمشروع مثل "اكتشاف" و"العثور على حجرة أو تجويف داخل الهرم الأكبر بحجم الطائرة.

ورَسَّخَ الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، في بيان أصدرته الوزارة مساء اليوم، أن العمل فى المشروع كان يجب أن يستمر علميا بحثيا ملتزما بخطوات البحث العلمي ومناقشته قبل النشر إعلاميا.

واوضح أن هذا المشروع يعمل بموافقة اللجنة الدائمة للآثار المصرية فِي غُضُون سَنَة 20الخامسة عشر، وقد تقدم بتقرير مؤخرا عن نتائج أعماله وتم عرضها على اللجنة العلمية الدولية المشكلة من علماء الآثار والمتخصصين في الأهرامات برئاسة الدكتور زاهي حواس، وعضوية علماء من أمريكا وألمانيا وجمهورية التشيك، والتي بدورها أشارت إلى معرفة علماء الآثار بوجود تجويفات عديدة داخل الأهرامات ووافقت على استمرار العمل البحثي بالمشروع وأوصت بضرورة اتباع الخطوات العلمية والتي من أولها قيام الفريق البحثي بالنشر في إحدى المجلات العلمية المتخصصة في العلوم لعرض نتائجها على المتخصصين في الدول العالمية وتقيمها وهو ماقام به الفريق بنشر البحث في مجلة NATURE العلمية.

وأضاف أن وزارة الآثار تنتظر رد الفعل العلمي لنتائج العمل البحثي من المتخصصين في العلوم وكذلك من الأثريين وبالأخص اللجنة العلمية وذلك لتنظيم ندوة علمية ومناقشة البحث وعرض نتائجه على اللجنة الدائمة للآثار المصرية لاتخاذ قرارها.

المصدر : بوابة الشروق