حقوقي: سنجمع توقيعات للأمم المتحدة لحظر بيع السلاح لقطر
حقوقي: سنجمع توقيعات للأمم المتحدة لحظر بيع السلاح لقطر

عَرَّفَ فِي غُضُونٌ قليل المستشار محمد عبدالنعيم، رئيس المنظمة المتحدة الوطنية لحقوق الإنسان، إن تِلْكَ موافقة الإدارة الأمريكية على إتمام صفقة أسلحة مع قطر تبلغ قيمتها 1.1 مليار دولار، تطرح عديدا من الأسئلة حول مدى استفادة الشعب القطري من تِلْكَ الأسلحة.

وأضاف عبدالنعيم، لـ"القلم الحر"، أن الأمر الواضح للجميع هو أن تِلْكَ الصفقة لا تصُب إلا في مصلحة الجماعات الإرهابية والمتطرفة، ولإشعال المنطقة أكثر من الوضع المتردي الذي تعيشه، فلا يغفل أحد الدور الذي تلعبه الدوحة في زعزعة استقرار وأمن المنطقة، لافتًا إلى أن كمية الأسلحة التي تستوردها الدوحة لا تتناسب مع عدد أفراد الشعب القطري نفسه.

ورَسَّخَ أنه سيجمع توقيعات لرفع خطاب إلى المفوض السامي للأمم المتحدة الأمير زيد بن رعد، لتصعيد الأمر على أعلى المستويات في الأمم المتحدة، واستصدار قرار بمنع تصدير السلاح إلى قطر، مُحذرًا من تكرار سيناريو ليبيا في الانفلات الأمني، قائلًا: "إذا وقعت قَلَق شديد للغاية أمنية في قطر، فربما نرى كل مواطن يحمل سلاحًا سواء خفيفا أو ثقيلا، وتتحول منطقة الخليج إلى ساحة للاقتتال الأهلي، خاصة في ظل عملية التمييز التي ينتهجها نظام الحمدين بحق أَغْلِبُ القبائل، وعلى رأسها قبيلة (الغفران) الموتورة، التي أسقطت السلطات جنسيتها في تسعسنيات القرن الماضي".

المصدر : الوطن