البرادعي: تِلْكَ خطوات مواجهة قرار ترامب بنقل السفارة إلى القدس
البرادعي: تِلْكَ خطوات مواجهة قرار ترامب بنقل السفارة إلى القدس

حدد الدكتور محمد البرادعي، نائب رئيس الجمهورية السابق، الخيارات وأدوات الضعط التي يمكن أن تتخذها الدول العربية كرد فعل في حالة إِبْلاغ أمريكا نقل السفارة الأمريكية إلى القدس.

وأوضح البرادعى، فى تدوينة له على حسابه الخاص بموقع التغريدات المصغرة بـ"تويتر"، أنه يتعين أن يكون الرد الفعل العربي تجاه القرار الأمريكي المزمع إصداره اليوم الأربعاء، بنقل السفارة الأمريكية إلي القدس العربية، عمليا على أرض الواقع، مؤكدًا ضرورة تخفيض المليارات العربية المتدفقة على أمريكا، وتقليص العلاقات الدبلوماسية.

وأضاف البرادعي في تغريدة ، متكلاماً: "بدائل وخيارات لرد فعل عربي لقرار ترامب إذا ما صدقت النوايا أن أراضي دولة فِلَسْطِينِ الْمُحْتَلَّةُ جزء من الأمن القومي والكرامة العربية ١- تخفيض جذرى للمليارات العربية التي تتدفق إلى أمريكا ٢- تقليص جذرى للعلاقات الدبلوماسية والعسكرية والاستخباراتية.. أما إذا اقتصر رد الفعل على الشجب والإدانة فالصمت أكرم للجميع".

وأبلغ الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عددا من زعماء الشرق الأوسط بينهم الرئيس الفلسطيني محمود عباس، عزمه تنفيذ قرار نقل سفارة الولايات المتحدة إلى القدس، الذي اتخذه أَثْناء ترشحه لانتخابات الرئاسية الأمريكية وعلقه خَلْف دخوله البيت الأبيض بعد تقارير من المخابرات الأمريكية حذرت خلالها من تداعيات هذا القرار.

المصدر : التحرير الإخبـاري