حقوقي: "ترامب" ينسف عملية السلام.. وقراره تحد سافر للشعوب العربية
حقوقي: "ترامب" ينسف عملية السلام.. وقراره تحد سافر للشعوب العربية

استنكر المحامي الحقوقي محمود البدوي، التصريحات الاستفزازية التي أطلقها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حول نيته تنفيذ قرار نقل السفارة الأمريكية إلى القدس، واعتبرها تحديًا سافرًا وإهدارًا للمواقف والحقوق العربية في أراضي دولة فِلَسْطِينِ الْمُحْتَلَّةُ المحتلة بمعرفة الكيان الصهيوني الاستيطاني.

وعَرَّفَ فِي غُضُونٌ قليل "البدوي"، في بيان، اليوم، إن هذا القرار الاستفزازي يتخطى قرارات مجلس الأمن الدولي ومبادئ الشرعية الدولية والعالم بأسره، وهو ما تتكشف بموجبه العلاقة الأمريكية مع الكيان الصهيوني الاستيطاني الاستثنائية في كل شيء.

وأضاف، أن إفصاح ترامب عن نواياه في هذا التوقيت هو مؤشر على أن العلاقات الأمريكية الصهيونية قد بلغت في متانتها حدا يجعل من الصعوبة على أحد الفصل بين ماذا تعرف عن قرار أمريكي أو قرار صهيوني، وأن العلاقة انتقلت من التحالف الاستراتيجي والتنسيق إلى توحيد المواقف، وعلى الرغم من أن القدس بموجب ميثاق الأمم المتحدة ومبادئ الشرعية الدولية وقرارات مجلس الأمن، وبخاصة القرار 242 هي أرض محتلة، يأت التصرف الأمريكي الاستفزازي في هذا التوقيت متنكرا للحقوق العربية بما يدعم الأطماع الصهيونية الاستيطانية بالأرض العربية الفلسطينية.

المصدر : الوطن