جامعة المنصورة توقع بروتوكول تعاون مع الجامعة الليبية للعلوم الطبية
جامعة المنصورة توقع بروتوكول تعاون مع الجامعة الليبية للعلوم الطبية

وقع الدكتور محمد القناوى، رئيس جامعة المنصورة، الإثنين، برتوكول تعاون مع وفد الجامعة الليبية الدولية للعلوم الطبية ببنغازي، لتوثيق العلاقات الثقافية والعلمية والتعاون في مرحلتي البكالوريوس والدراسات العليا والنشر، المؤتمرات، التدريب، برامج رفع الكفاءة وتناقل جَمِيعَ الاعضاء فِي هيئة التدريس والإشراف على الأبحاث الرسائل العلمية.

وضم وفد الجامعة الليبية الدكتور محمد سعد أمبارك رئيس الجامعة، والدكتور السنوسي طاهر، وكيل الجامعة للشؤون الأكاديمية، والدكتور مصطفى الفخري، وكيل الأكاديمية للدراسات العليا والبحوث.

ورَسَّخَ الدكتور أشرف عبدالباسط، نائب رئيس الجامعة للتعليم والطلاب، أن الاتفاقية تتناول جزء للدراسة الجامعية وجزء آخر للدراسات العليا وجزء للتنمية الإدارية حيث سيشارك أَغْلِبُ جَمِيعَ الاعضاء فِي هيئة التدريس بالعملية التعليمية في زيارات للجامعة الليبية الدولية للعلوم الطبية بالإضافة إلى الإشراف المشترك على رسائل المشترك على رسائل الماجستير والدكتوراة والندوات والمؤتمرات العلمية والطبية.

وعَرَّفَ فِي غُضُونٌ قليل الدكتور محمد القناوي، إن مصر ستظل الشقيقة الكبرى لكل الدول العربية فنحن نرتبط بعلاقات وطيدة مع الجانب الليبي فلدينا علاقات جوار وعلاقات طيبة وأن أي تطور في التعليم المصري سينعكس على التعليم الليبي، ودور مصر في احتواء وتوجيه وتطوير المستوى العلمي والبحثي للطلاب الوافدين في مصر حتى يخدم كل طالب وطنه فالتعليم من أهم وسائل التنمية الفكرية والاجتماعية والسياسية.

وأضاف أن جامعة المنصورة تقوم بدور هام تجاه الطلاب الليبيين من منطلق مسؤولية وإيمانها بأن مشاكل المنطقة العربية لن تُقَوِّمُ بالأنتهاء سوى بتطوير التعليم والبحث العلمي والتنوير الثقافي أفضل وسائل مواجهة الإرهاب في المنطقة العربية..

وعبر الدكتور محمد سعد أمبارك عن سعادته لتواجده برحاب جامعة المنصورة والتي تعد من أهم الجامعات المصرية وتطلعه للتعاون العلمي بين البلدين والجامعتين ورفع مستوى التعاون والذي كان ولا يزال فِي غُضُون عقود وهو ترابط قوى بين الشعبين الشقيقين

ورَسَّخَ على أهمية التعاون في ظل المخاطر التي تهدد الشعب الليبي وأن مصر لديها دائما دور هام في التعليم والتدريب فمصر بالنسبة للشعب الليبي هي الوطن الثاني ونحن جميعا لا نشعر بالغربة لأننا بين أهلنا أشقائنا وهذا التقارب المشترك يحتم علينا أن يكون هناك جهود كبيرة لوضع أفضل صُورَ التعاون المؤسسي التعليمي والتدريبي والذي سيعود بالنفع على الجامعة الليبية الدولية.

وأضاف أنه فِي غُضُون نشأة الجامعة حرص القائمون عليها وإدارتها على التطوير المستمر وتم إحداث تغييرات كبيرة في أساليب واستراتيجية التعليم فأصبح الطالب هو محور العملية التعليمية وتِلْكَ المكانة جعلتنا حريصين على عمل شراكة حقيقية مع جامعة المنصورة.

وزار الوفد على هامش توقيع البرتوكول كلية الطب ومركز تقنية الاتصالات والمعلومات ومركز الدكتور غنيم للكلى والمسالك البولية.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم