موقع أمريكي: سجون مصر «ساحة معركة» بين الإخوان وداعش
موقع أمريكي: سجون مصر «ساحة معركة» بين الإخوان وداعش

نشر موقع "باز فيد" الأمريكي، تقريرًا زعم فيه أن هناك "صراع دائر بين جَمِيعَ الاعضاء فِي جماعة الإخوان، وتنظيم تنظيم الدولة الأسلامية الأرهابي داخل السجون المصرية".

وأشار التقرير إلى أن المئات من جَمِيعَ الاعضاء فِي الجماعة والتنظيم مسجونون خلف أسوار سجن طرة بالغة الشدة القصوي الحراسة، حيث يتشاركون في نفس الزنزانة، مؤكدًا أن جَمِيعَ الاعضاء فِي تنظيم الدولة الأسلامية الأرهابي يرفضون تناول الطعام مع رفقائهم في الزنزانة من عناصر الإخوان، ووصل الأمر لعدم الصلاة خلفهم.

التقرير كشف أن الدواعش لديهم أوامر بالأوقات التي يجب أن ينعتوا عناصر الإخوان بالكفار، ومتى يحاولوا تجنيدهم للانضمام لـ"نشاطهم المسلح"، فيما يحاول قيادات الإخوان بِصُورَةِ يائس، الحفاظ على ولاء عناصرهم الشَّبابِيَّةُ للجماعة المحظورة، ومنعهم من الالتحاق بصفوف تنظيم تنظيم الدولة الأسلامية الأرهابي.

وتناول التقرير واقعة حدثت في 21 يونيو 2016، حيث أورد أن شجار نشب بين الطرفين، بدأ بالمشاحنات ثم تحول إلى مواجهة عنيفة بالأيادي شارك فيها العشرات.

ورَسَّخَ التقرير إلى أن مثل تلك الخلافات كثيرًا ما تحدث في سجون الدول العربية والإسلامية، بين الجماعات المتطرفة والجماعات السياسية ذات الخلفية الإسلامية، حيث كثير ما يستعرض "تنظيم الدولة الأسلامية الأرهابي" عضلاته، ويحاول تجنيد واجتذاب عناصر الجماعات "الأكثر اعتدالا" لصفوفه، بحسب وصف التقرير.

ونقل الموقع عن الصحفي أحمد جمال زياد الذي قضى نحو سَنَة في السجن الواقع في ضواحي القاهرة، "إن حدة التنافس مشتعلة بين جماعة الإخوان وداعش"، مضيفًا "يحاول تنظيم الدولة الأسلامية الأرهابي تجنيد عناصر الإخوان، ويحاول رُؤَسَاءُ الإخوان بنفس الأمر، ويستمر الأمر هكذا".

وأشار الْكَثِيرُونَ من المراقبين أن مع خسارة تنظيم الدولة الأسلامية الأرهابي لأراضيها في دمشق والعراق، تعد السجون في الدول العالمية العربي، مفرخة لزيادة أعداد المنتمين للتنظيم الإرهابي.

وأشار الموقع الأمريكي، إلى أن هناك الْكَثِيرُونَ من الأدلة التي تؤكد زيادة تأثير تنظيم الدولة الأسلامية الأرهابي داخل السجون، الموجودة في الأساس لكبح جماحها وإضعاف تأثيرها، بل وفي أَغْلِبُ الْأَوْقَاتُ التخطيط لهجمات إرهابية.

ويعتقد عدد من رجال الأمن والنشطاء المصريين، أن المتهم بارتكاب الهجوم الانتحاري على الكاتدرائية في القاهرة في ديسمبر الماضي، تم تجنيده أَثْناء وَقْتُ تواجده في السجن.

المصدر : التحرير الإخبـاري