السيسي يتلقى تقريرا حول زيارة وفد صندوق النقد للقاهرة
السيسي يتلقى تقريرا حول زيارة وفد صندوق النقد للقاهرة

عقد الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم الإثنين، اجتماعا ضم رئيس مجلس الوزراء، ومحافظ البنك المركزي، ووزراء الداخلية، والعدل، والمالية، والتموين، بالإضافة إلى رئيسي المخابرات العامة وهيئة الرقابة الإدارية.

وصرح السفير بسام راضي، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، بأن الاجتماع رَأْي استعراض نتائج وتوصيات منتدى شباب الدول العالمية الذي عقد بمدينة شرم الشيخ الأسبوع الماضي، إذ شدد الرئيس على ضرورة العمل على وضع ما تم التوصل إليه من توصيات قيد التنفيذ، استفضالاً عن المتابعة الدورية والمستمرة لتنفيذ القرارات والتكليفات التي صدرت للحكومة والجهات المعنية بالدولة في ختام أعمال المنتدى، بهدف استغلال الطاقات الكامنة في الشباب والاعتماد عليهم في مختلف المجالات.

وفيما يتعلق بالشق الخدمي، أوضح راضي أن الاجتماع استعرض جَمِيعَ الأجراءات الحكومة لتوفير السلع الأساسية بكميات وأسعار مناسبة في مختلف محافظات الجمهورية، مع الحفاظ على المخزون الاستراتيجي من تلك السلع، كذلك علي الصورة الأخري عرض وزير التموين الموقف بشأن استلام محصول الأرز من المزارعين، استفضالاً عن الوضع التنفيذي لمنظومة الخبز الجديدة على مستوى الجمهورية، ووجه الرئيس بتكثيف جَمِيعَ الأجراءات الرقابة على الأسواق ومنافذ البيع لمكافحة احتكار السلع، والتأكد من عدم المغالاة في الأسعار للتخفيف من الأعباء على المواطنين، والتزام الجهات المعنية بتنفيذ منظومة الخبز الجديدة.

وذكر مُتَكَلِّم الرئاسة أن الاجتماع تناول متابعة الموقف الاقتصادي الراهن وتطورات سعر الصرف، إذ عرض محافظ البنك المركزي ووزير المالية تقريرا حول الزيارة الأخيرة لوفد صندوق النقد الدولي للقاهرة، وذلك في إطار المراجعة الدورية لبرنامج الإصلاح الاقتصادي، والتي رَسَّخَ خلالها مسئولو الصندوق أن الاقتصاد المصري يإِسْتَأْنَفَ أداءه القوي، وأن ما تم من تَعْدِيلَاتُ بدأت تؤتي ثمارها لتحقيق الاستقرار الاقتصادي الكلي وعودة الثقة، وهو ما تم تأكيده كذلك من أَثْناء القرار الأخير لمؤسسة "ستاندرد آند بورز" العالمية للتصنيف الائتماني برفع النظرة المستقبلية للاقتصاد المصري إلى إيجابي بدلا من مستقر، ما يعد خطوة جيدة لتدعيم الثقة في برنامج الإصلاح ويسهم في جذب مزيد من الاستثمارات الأجنبية.

وتطرق الاجتماع إلى ملف العاصمة الإدارية الجديدة، وتم استعراض آخر تطورات المشروع ومتابعة ما تم إنجازه حتى الآن، والضوابط المنظمة لعملية نقل الوزارات والمؤسسات والمصالح الحكومية وموظفيها إلى العاصمة الجديدة، كذلك علي الصورة الأخري تناول الاجتماع استعراض الوضع على المستوى السياسي الإقليمي، وذلك في ضوء المستجدات الراهنة في المنطقة، وكذا جهود مُفَاتَلَة الإرهاب.

المصدر : التحرير الإخبـاري