إِحْتِجاز طبيب أثناء عمله.. و"نقابة الأطباء": متهم بالتظاهر في 2014
إِحْتِجاز طبيب أثناء عمله.. و"نقابة الأطباء": متهم بالتظاهر في 2014

ألقت مباحث الأمن الوطني بقسم شرطة الزيتون، فجر اليوم الاثنين، على الطبيب محمود نبيل محمد إبراهيم، أثناء عمله بمستشفى المطرية، ووردت إلى النقابة العامة للأطباء شكاوى عدة لمعرفة سبب إلقاء القبض عليه.

عَرَّفَ فِي غُضُونٌ قليل الدكتور إيهاب الطاهر الأمين العام للنقابة، إن النقابة فور علمها بالقبض عليه دون سبب واضح أرسلت محامي النقابة للوقوف بجانبه، كذلك علي الصورة الأخري أوضح أن محامي النقابة محمد شوقي، أبلغهم بأن الطبيب كان متهما فى قضية تظاهر وتجمهر بدون ترخيص من سَنَة 2014، وصدر ضده مؤخرا حكما، بالحبس 6 أشهر وكفالة 10 آلاف جنيه، مؤكدا أن الطبيب استئنف على الحكم.

وأضاف الطاهر، لـ"القلم الحر"، أنه من حق مباحث تنفيذ الأحكام إلقاء إِحْتِجاز أى شخص إِسْتَولَي على ضده أحكام قضائية، مع إخطار رئاسة المكان حتى لا يتأثر العمل، موضحا أن القضية التى اتهم فيها الطبيب "شخصية" ولا علاقة لها بالعمل المهنى.

ومن جانبه عَرَّفَ فِي غُضُونٌ قليل محمد نبيل، شقيق الطبيب محمود نبيل المقبوض عليه، إن تلك القضية تعود إلى وقت الإنفلات الأمنى الذى حدث خَلْف ثورة 30 يونية وصدور قرار بالحظر، تم القاء إِحْتِجاز أخيه بالخطأ- بحسب روايته- أثناء سيره فى الطريق إلى منزل خاله واستمرت القضية وتم الحكم عليه بالحبس لمدة 6 أشهر وكفالة 10 آلآلآف جنيه.

وكانت قد أرسلت النقابة العامة للأطباء خطابات إلى كل من المستشار نبيل صادق النائب العام، واللواء مجدي عبد الغفار وزير الداخلية، ومحمد فايق رئيس المجلس القومي لحقوق الإنسان، بسبب إلقاء إِحْتِجاز أحد الأطباء أثناء عمله بمستشفى المطرية، للمطالبة بمعرفة السبب القانوني لاحتجاز الطبيب وضمان كافة حقوقه القانونية والدستورية وتعريف أسرته بمكان احتجازه.

المصدر : الوطن